جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
ما لا تستطيع والدتك إخبارك به ولم يعرفه والدك

ما لا تستطيع والدتك إخبارك به ولم يعرفه والدك

مهارات متقدمة فيما يخص العلاقات من أجل تواصل أفضل ومودة دائمة

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2019
الناشر:
عدد الصفحات:
431 صفحة
الصّيغة:
35.00 ر.س

نبذة عن الكتاب

كان ياما كان في سالف العصر والأوان، كان الرجال والنساء شركاء مسالمين في عالم مليء بالصراعات. كانت السيدة تشعر بالحب والتقدير لأن رفيقها كل يوم كان يخرج ويخاطر بحياته من أجل توفير الطعام لها. ولم تكن تنتظر منه الحس المرهف أو تربية الأطفال، ولم تكن مهارات التواصل الجيد جزءًا من مقومات وظيفته. فطالما ظل صيادًا جيدًا، ويستطيع العثور على طريق العودة إلى المنزل لم تكن المهارات الاجتماعية مطلوبة لكي يصبح الرفيق مرغوبًا. وقد كان الرجال الذين يعولون الأسرة يشعرون بحب وتقدير السيدات. وبينما كان البقاء على قيد الحياة أمرًا صعبًا، كانت العلاقات سهلة مقارنة بها.
وقد كان الرجال والنساء يعيشون في عوالم مختلفة. وكانوا يعتمدون على بعضهم اعتمادًا كبيرًا من أجل البقاء. وكان الطعام والأطفال والمأوى والأمن يحفزهم على العمل معًا؛ لأن تلبية هذه الاحتياجات الأساسية كانت تتطلب أدوارًا ومهارات معينة؛ حيث كان الرجال يتولون دور العائل والحامي، بينما كانت السيدات يتخصصن في تربية الأطفال وتولي أمور المنزل.
وقد كان هذا انفصالًا طبيعيًّا. فقد قرر علم الأحياء أن السيدات يلدن الأطفال ويتحملن بالتالي مسئولية تنشئة الأطفال وتسيير أمور المنزل. وكان الرجال يحترمون دور السيدات؛ لذا كانوا يوافقون على القيام بالمهام الخطرة مثل اقتحام البرية من أجل الصيد أو القيام بالحراسة من أجل حمايتهن وحماية الأطفال. ورغم أن الرجال كانوا يقضون أيامًا خارج المنزل في البرد القارس أو الحر الشديد قبل أن يصطادوا شيئًا فإنهم كانوا يفخرون بهذه التضحيات؛ لأنهم كانوا يكرمون الأنثى، المعينة على خوض الحياة. وقد كانت علاقة الشراكة والاعتماد المتبادل بين الرجل والمرأة تحقق أساسيات البقاء على قيد الحياة والأمن، وأدى هذا بدوره إلى الاحترام المتبادل والتقدير.
وبينما كان الرجال خارج المنزل من أجل الصيد، كانت السيدات يحافظن على الحياة داخل المنزل. وقد كانت النساء يقدرن فرصة حب الأطفال ورعايتهن والحفاظ على الانسجام الداخلي دون الاضطرار إلى البحث عن الطعام والقيام بالحماية. وأدت مساعدة الرجال في جعل الحياة أكثر أمنًا وسهولة وراحة، إلى جعلهم أبطالًا في أعين السيدات. وطالما كان كل شريك يقوم بتنفيذ المهام الأساسية المنوطة به، كان الرجال والنساء يشعرون بالرضا. وقرنًا بعد قرن، ظلت تحديات البقاء على قيد الحياة تحتل مكانة عليا، وظل تقسيم الأعمال بين الرجال والنساء في حقيقته على حاله.
والآن، تغيرت الحياة تغيرًا كبيرًا؛ فلم نعد نعتمد على بعضنا اعتمادًا كليًّا فيما يتعلق بالأمن والبقاء على قيد الحياة، وقد أصبحت قواعد وإستراتيجيات أسلافنا بالية. ولأول مرة في التاريخ، أصبحنا نتطلع إلى بعضنا بحثًا عن الحب والرومانسية، وليس البقاء على قيد الحياة والعيش في أمن وأمان. وقد أصبحت السعادة والمودة والشغف الآن متطلبات أساسية لتحقيق علاقات مرضية.
لذا يجب علينا أن نتعلم دروسًا جديدة لم يعلمنا إياها أسلافنا وآباؤنا من أجل النجاح في علاقات الوقت الحاضر. هذا الكتاب يدور حول كيفية إرضاء الاحتياجات العاطفية للشريك بدون التضحية بشعورك بالرضا. ولن يتحقق برنامج العمل الجديد هذا إلا عن طريق تطبيق المهارات المتقدمة في العلاقات.
لم يتم العثور على نتائج