جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
كبسولة خبرة

كبسولة خبرة

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2015
عدد الصفحات:
255 صفحة
الصّيغة:
13.10 ر.س

نبذة عن الكتاب

إني لأتعجب حينما يمتلك المسلمون كنزًا مثل القرآن والسنة، ثم هم يعدلون عنه إلى علوم أخرى يطلبون منها الحكمة والخبرات، فيتركون سيرةَ النبي ﷺ ليذهبوا إلى سيرة أشخاص لا يعدو قدرهم أن نجحوا في جزءٍ في مجال من مجالات الحياة، ويهجرون تاريخ الإسلام المنير المشرق، ويذهبون إلى تعلم التنمية البشرية وما هو على شاكلتها من العلوم، ولو دقَّقُوا النظر في سيرة نبيهم ﷺ لتعلموا من فنون الاتصالِ والإدارةِ والقيادةِ وتنظيمِ الوقتِ والتفاوضِ ومعرفةِ الشخصياتِ والحكمِ الباهرةِ الغزيرةِ الوفيرةِ الشيءَ الكثيرَ، ولو تصفَّحُوا تاريخَ أجدادهم لتعلموا كيف تعلو الهمة وتنهض الأمة ويتقدم المجتمع، وكيف يكون المسلمُ مؤثِّرًا في الناس لا تابعًا لهم، وكيف يكون قائدًا لهم لا عالة عليهم؛ ولذا هممت أن أكتبَ هذا الكتابَ الذي بين أيديكم، وسميتُه (كبسولة خبرة)، وقصدتُ به شيئين:
الأول: هو أن كتابَ الله وسنة نبيه ﷺ هما الدواءُ الشافي وكنزُ الفوائدِ والخبراتِ لبني آدم أجمعين.
الثاني: هو أن كثيرًا من الشباب يحتاج لمن يمدُّ له يدَ العون في أول الطريق؛ ليعلمهم أمورَ دينهم ودنياهم ويبصرهم بقضايا قد يتعرضون لها في بداية حياتهم حول تعاملاتهم مع الناس، فتتسع خبرتُهم، ويزيد وعيهم، وتتقد بصيرتهم بالواقع.
وقد حرصتُ في هذا الكتاب على الاختصارِ قدرَ الإمكانِ، وإلا فلو جلس الإنسانُ ليستخرجَ ما في آيات الله وسنة نبيه ﷺ وسيرة أصحابه، رضوانُ اللهِ عليهم، مِن الفوائد والحكم والخبرات طوال عمره لعجزَ عن الإحاطةِ بها.
وسميتُه (كبسولة)؛ لِما فيه من الاختصار والخلاصة، وسميتُه (خبرة)؛ لأنه مجرد تأملات أنعم الله بها على العبد الفقير.
وقسمتُه إلى خمسة أبواب، لكل باب فصول عدة.
وأولُ الأبوابِ: بوابةُ البشرِ، وأشرتُ فيه إلى بعضِ الإشارات البسيطة لكيفيةِ التعامل مع الناس بالحكمة والموعظة الحسنة.
وثاني الأبواب: صرح الخبرة، واستعرضتُ فيه بعضًا من الفوائدِ التي تعلمتُها من مخالطةِ الناس وشهود مواقفهم واختلاف توجهاتهم، وما تعلمتُه أيضًا من مشايخي الأفاضل، حفظهم الله.
وثالثُ الأبوابِ: منبعُ التربيةِ، ووقفتُ فيه على بعضِ النقاطِ التي يحتاجها المسلمُ؛ ليكون زكيَّ النفسِ، طاهرَ القلبِ، حسنَ الخلقِ.
ورابعُ الأبوابِ: مفاتيحُ القيادةِ، وأشرتُ فيه لبعض الصفاتِ التي ينبغي أن يتحلَّى بها القائدُ وبعضِ التنبيهات التي بها ينجح العملُ الجماعيُّ.
وخامسُ الأبوابِ: خندقُ المحاسبةِ، ووضَّحتُ فيه كم يحتاج كلٌّ مِنَّا إلى أن يحاسبَ نفسَه؛ فيقفَ على مميزاته فيطوِّرها وينمِّيها، ويقفَ على عيوبِه فيعالجها ويداويها.
لم يتم العثور على نتائج