إرادتي هزمت إعاقتي

إرادتي هزمت إعاقتي

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٧
عدد الصفحات:
301 صفحة
الصّيغة:
20.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

إذا وجِدَ كتاب يستحق أن يقرأه المراهقون وأولياء الأمور (وأي شخص آخر)، فهو هذا الكتاب - صحيفة دنفر بوست. ميلودي، 11 عامًا، تملك ذاكرة مرآتية، ورأسها مثل آلة تصوير سينمائية تسجل طوال الوقت، ولكن لا يوجد فيها زر للحذف؛ كانت أذكى طفلة في مدرستها، ولكن لم يكن أي إنسان يعرف ذلك؛ فقد اعتقد معظم الناس، ومنهم المعلمون والأطباء، أنها غير قادرة على التعلُّم، وكانت أيام المدرسة - حتى وقت قريب - تمر وهي تستمع باستمرار إلى دروس أحرف الهجاء لمستوى الروضة مرة تلو الأخرى؛ تمنَّت لو أنها تستطيع الصراخ... لو أنها تستطيع إخبار من حولها كيف تفكر، وماذا تعرف؛ لكنها لا تستطيع؛ لأنها لا تقدر على الكلام، ولا تستطيع المشي ولا الكتابة. كانت أشياء كثيرة حبيسة في رأسها ولا تستطيع التعبير عنها، وهذا ما كان يسبب لها الجنون - إلى أن اكتشفت شيئًا جعلها تتكلم لأول مرة في حياتها؛ أخيرًا، أصبح لها صوت، لكن لا يوجد أحد ممن حولها يريد سماعه!
لم يتم العثور على نتائج