جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
هل أنت عبقري ؟

هل أنت عبقري ؟

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2020
عدد الصفحات:
96 صفحة
الصّيغة:
7.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

ظلت العبقرية أمدًا طويلاً من الدهر.. من أكثر الأمور المحيرة للعقول.
ورغم أن العبقرية ذاتها ظاهرة إنسانية من الظواهر العقلية التي يتمتع بها الإنسان ويتميز بها عن سائر الكائنات الأخرى، إلا أن العقل الإنساني نفسه قد وقف طويلاً أمام هذه الظاهرة "الخارقة"، وقد حيره أمرها طويلاً، فراح يحاول إيجاد شتى التفسيرات لها وهو يشعر بضخامة تلك الظاهرة وتضاؤل قدرته أمامها، فنسبها إلى الظواهر الخارقة حينًا أو إلى كل ما هو خارج عن المألوف حينًا آخر.

لهذا تعددت تفسيرات وتعريفات العبقرية، وتنوعت بتنوع خصائص وميدان التعريف نفسه، بل تطورت تلك التفسيرات بتطور العقل الإنساني واتساع ميادين المعرفة الإنسانية وتطورها، واقتضى الأمر زمنًا طويلاً حتى تتخلص "ظاهرة العبقرية" مما أحاط بها من الأوهام والخرافات التي أخرجتها من نطاق الظواهر الإنسانية وألحقتها بالظواهر الغيبية التي لا تفسير لها سوى القوى الخفية.
فالعبقرية من ألصق الظواهر العجيبة بالإنسان، والإنسان نفسه رغم التقدم المعرفي الهائل الذي توصلت إليه البشرية عبر العصور مازال يمثل تحديًا عظيمًا للعقل الإنساني.
لم يتم العثور على نتائج