جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
قصة السوق

قصة السوق

توثيق تاريخ السوق المالية السعودية

تاريخ النشر:
2022
تصنيف الكتاب:
الناشر:
عدد الصفحات:
250 صفحة
الصّيغة:
مجاناً

نبذة عن الكتاب

جاء هذا الكتاب ثمرة جهد مُضن وعمل دؤوب من فريق هيئة السوق المالية على مدى تجاوز العامين. واجه فيه تحديات جمة تمثلت في الندرة في المصادر والمعلومات المتاحة والبيانات والوثائق والشخصيات التي عاصرت بدايات تأسيس سوق الأسهم، إضافة إلى تباين الروايات في شأن بعض الأحداث، وضعف ثقافة التوثيق عمومًا لدى معظم مؤسساتنا العربية.

اعتمد الجهد التوثيقي للكتاب منهجية علمية تمزج بين المنهج التاريخي والوصفي، عبر قراءة للأحداث انطوت على خطوات عدة تراوحت بين جمع الوثائق وتنقيحها، وعقد لقاءات مع عدد من المسؤولين الحاليين والسابقين ذوي العلاقة بالسوق المالية بشكل مباشر أو غير مباشر، ومجموعة متنوعة من الخبراء والمختصين والممارسين، الذين كانوا شهودًا على مسيرة السوق المالية في مراحل سابقة ومعاصرة، والتنقيب في بطون الكتب، والبحث في أرشيف الصحف، والتدقيق في التقارير السنوية، للبحث عن المعلومة وتقديمها إلى القارئ في قالب تاريخي يكتنفه الحرص على تبسيط المفاهيم المالية المتخصصة، والنأي عن المفردات التي قد يستعصي على القارئ غير المتخصص إدراكها.

يؤرخ الكتاب التوثيقي مسيرة السوق المالية السعودية عبر مراحل ثلاث؛ تبدأ الأولى مع تأسيس أولى شركات المساهمة الوطنية في عام 1926م، لتتواصل بعدها الخطا الحثيثة لعشرات الشركات الوطنية، التي شقت طريقها للمشاركة في دفع عجلة البناء والتنمية. واستمر تطور فكر المساهمة منذ أن كان مقتصرًا على كبار المساهمين، الذين آثروا الاحتفاظ بما في حوزتهم من أسهم في الشركات الوطنية مكتفين بما يحصدونه من أرباح، وعدّوا أنفسهم من مالكي هذه الشركات والشركاء فيها، لتنتقل ملكية هذه الأسهم إلى الجيل التالي، الذي توجه كثير من أفراده نحو بيع ما في حوزتهم من أسهم لتزدهر حركة تداول الأسهم لأول مرة في المملكة، ويبدأ عهد جديد من انتعاش سوق الأسهم، رافقه التوسع في تخصيص الشركات، التي تعود ملكيتها للدولة وطرح بعض أسهمها للاكتتاب العام، فأقبل المواطنون على سوق الأسهم يشاركون في الاكتتابات الجديدة ويتداولون الأسهم بحثًا عن استثمار مدخراتهم في سوق تفتقر إلى التنظيم، لكنها قدمت دفعة قوية للتوجه نحو إيجاد تنظيم حقيقي لها.
لم يتم العثور على نتائج