جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
أنت تقرأ الأفكار

أنت تقرأ الأفكار

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2018
عدد الصفحات:
193 صفحة
الصّيغة:
12.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

أنت لست ما أنت عليه، ولست ما كنت عليه، ولست ما ستصل إليه.
أنت لست ما تفكر فيه، ولست ما تندم عليه.
أنت لست الجاني، ولا المجني عليه.
أنت لا تعلم شيئًا عن عقلك الخاص بك، لأنك تظن أن ما تقوله وتفعله وتحلم به وتتطلع إلى تحقيقه هو نتاج عقلك، وتظن أنك تتحكم في حياتك وفي نفسك وتمتلك زمام الأمور، ولا تدرك أنك لا تتحكم في شيء، وأنك فقط تحاول، وفي ذروة نجاحك أنت فقط تبذل قصارى جهدك وتحاول بكل ما أوتيت من قوة لكي تواكب التطورات التي تحدث من حولك.
أنت تُصنِّف نفسك كل فترة، وربما كل يوم، لتجعل من نفسك إنسانًا ناجحًا أو فاشلاً أو قويًا أو ضعيفًا أو راضيًا أو ساخطًا على العالم بأكمله، أنت تتعامل مع نفسك بحكم أنك تراها في المرآة كل يوم، فتنظر يومًا لنفسك برضا ويومًا آخر بغضب، ترضى يومًا عن شكلك الخارجي ويومًا آخر تبذل قصارى جهدك أمام المرآة لتعدل وتجمل وتزين من الغلاف الخارجي لشخص يمتلك قدرات خارقة، لا يظهر منها شيئًا، لأنك لا تنظر إليه ولا تهتم بأمره، وكل ما تتمناه أن يصبح مظهرك الخارجي مقبولاً للجميع ومميزًا عند من هو مميز عندك.
أنت تركض بأقصى سرعتك في ماراثون لا ينتهي،
لم يتم العثور على نتائج