جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
مجازاً سميناه ربيعاً

مجازاً سميناه ربيعاً

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
71 صفحة
الصّيغة:
17.50 ر.س

نبذة عن الكتاب

أتعلمون كيف يكون الاشتياق قد وصل إلى ذروته؟ حين تُواصل، على الرغم من تصويب السهام نحوك باحترافية.. سهامٌ آتية من دروب اللاعودة، لتتلقفَكَ حينها رياحٌ تحفر هي الأخرى بين ثناياك وتُدوِّن حكايات الخريف الشائك.. وأنت، على الرغم من هذا، يجتاحُ كلَّ جوارحك أملُ اللقاء.. وفي قريتنا، تجد البعض يتحدث عن فصل الربيع كما حُكي في مجلدات الأساطير، ومنهم من رسم له لوحةً، وعاش بها وفي ذكراها، واختلق أكذوبةً لكي يحتفلَ بها مع ضيِّ شموع كعكة نيسان. فهي كعكةٌ تُصنع مرةً في السنة، في نيسان، ظلت مُقدسة.. فكيف نحتفل بربيع لم يُذكر إلا في مجلدات الأساطير؟! حينها قررتُ الصمت، لكن قلمي لم يصمت بعدُ.. فبينَ حروفي أستشعرُ الربيع، ربما أكون قد فعلتُ مثلهم، اختلقتُ أيضًا أكذوبةً كي أرى من صمت الحروف ما ضلَّ عنه السابقون في البحث.. إلى أن اتخذت قرارًا بأن أبحث عنه، لكن بهُويَّةٍ جديدةٍ وقناعاتٍ أعمق؛ لأقوى على مشقَّة البحث عنه.. عمَّن؟! شيخ قبيلتنا؛ فبِهِ يكتملُ الربيع الذي ضللنا الطريقَ إليه، نعم سوف يكتمل عند قمة ذاك الجبل. وسط رحلة البحث، تفقد أعزَّ إنسانٍ لديك، وتجد نفسك وحدك مستكملًا. ربما أكون قد وجدتُه بين حروفي حينها، وعلمت أين هو، أو كان يسخر مني عقلي الباطن. لكن كل ما أودُّ قولَهُ وأنا بكامل عقلي: صدقًا، لن أتخلَّى عن هويتي الجديدة.
لم يتم العثور على نتائج