جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
أزهار عباد الشمس العمياء

أزهار عباد الشمس العمياء

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٨
عدد الصفحات:
213 صفحة
الصّيغة:
26.50 ر.س

نبذة عن الكتاب

رحل الكاتب ألبرتو مينديس قبل أن يشهد نجاح عمله الادبي الوحيد أزهار عباد الشمس العمياء ، فكان موته تجسيدا لموضوع روايته التي تراوح بين الذاكرة والألم . رواية عن شخصيات مهزومة ومأزومة ، جندي أسير ، شاعر هارب ، راهب يقع في حب امرأة بينما يختبئ زوجها في خزانة .. والكاتب يضع الجميع أمام المرآة ، يضع الثوابت على المحك ويضع الذاكرة والألم في مواجهة الموت والحياة معا . تحتوي على أربعة فصول و أربع هزائم لشخصيّات مختلفة. تضيء الرواية لشكل باهر مرحلة قاتمة من تاريخ إسبانيا، بأهوالها و فظاعاتها، حيث تعرض لدناءة البعض، و رفعة البعض الآخر أخلاقيّا.
و تتداخل الوقائع و التفاصيل في الرواية لتقدّم لنا صورة عن الحرب الأهليّة في إسبانيا، و عن مرحلة الإستبداد الفرانكوي في أبعادها الإنسانيّة و في تأثيرها في المصائر الفرديّة.
تعتبر الذاكرة و الألم موضوعان مركزيّان في الرّواية، الّتي تتّسم بالتفاصيل البسيطة أحيانًا، و الإنفعالات العميقة و العنيفة، و صراعها المرير مع ماضيها و تجاربها أحيانًا أخرى.
و على الرّغم من الأجواء القاتمة الّتي تهيمن على الرّواية، فإنه هناك احتفاءً ملحوظًا بالإبداع و المبدعين، من خلال شخصيّات من بينهم الشاعر، و المترجم، و الرسّام.
تعتبر ” أزهار عبّاد الشّمس العمياء ” من الروايات الإسبانيّة الكلاسيكيّة الّتي حازت على إعجاب و اهتمام النقّاد. كما أنّها حظيت باهتمام كبير و فازت بجوائز عدّة.
لم يتم العثور على نتائج