فراغ.. وفنجان دافيء

فراغ.. وفنجان دافيء

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٥
عدد الصفحات:
167 صفحة
الصّيغة:
7.29 ر.س

نبذة عن الكتاب

هو الوحيد الذى آمن بحكايتى معها، امتد لأغوارى، ومسح على كواهلى المنتصبة قبل الأوان. قال “حباك الله حُبا فريدا لن يذوقه قلب كل الناس”، قُلت ” حبا يشبه اسمها”، قال: “حبا كُتب له الموت من قبل الولادة”، دمِعت، فقال “الحب نبتة، كُل عيشها مَسّ من قلبين اجتمعا عليها، إن زهدها قلب منهم، تظل تأكل من قلب الثانى حتى يموت هو إما تموت هى جوعا إن ترفع عنها”، زدت الدمع دمعا، فقال وهو يربت على: ” موتها لا يعنى انمحائها، ليس هذا الموت، الذى تختبره أجسادنا ومصيره الفناء، فالنبتة ستظل حتى وإن ذبلت، يرميها قلب الوفى بالعهد نورا من على بُعد، فتحيا ويحيا من دون أن يقتل أحدهما الآخر”.
لم يتم العثور على نتائج