مضاد حيوي لليأس - قصص نجاح سعودية

مضاد حيوي لليأس - قصص نجاح سعودية

تاريخ النشر:
٢٠١٦
عدد الصفحات:
106 صفحة
الصّيغة:
7.29 ر.س

نبذة عن الكتاب

لماذا هذا الكتاب؟قررت جمع هذه السطور بين دفتي كتاب بعد أن شعرت بحاجتنا الماسة إلى قصص نجاح محفزة وملهمة، إلى أمثلة معاصرة نقتفي أثرها؛ فمن يتصفح رفوف مكتباتنا العربية سيجد الكثير من قصص النجاح المستوردة، التي نبتت في بيئة غير بيئتنا، وفي محيط غير محيطنا؛ مما يقلل من حجم تأثيرها وفاعليتها؛ فرأيت أن أضع هذه الوجوه السعودية المتميزة بين أيديكم، لعلها تسهم ولو بقدر طفيف في شحذ الهمم وتعزيز الثقة في دواخلنا؛ فالناجحون الذين قطفتهم من أنحاء وطننا الغالي لم يترعرعوا في بوسطن الأمريكية أو طوكيو اليابانية أو أمستردام الهولندية، بل نشؤوا في المملكة، وحققوا نجاحات مختلفة ومتفاوتة، درسوا في فصولنا نفسها، وعاشوا في منازل تشبه منازلنا.على الصعيد الشخصي تأثرت بالكثير ممن التقيت بهم وكتبت عنهم في هذا الكتاب:كأم عبدالهادي المري، الفرّاشة في الابتدائية الرابعة عشرة بالجبيل، التي تدرس حالياً في كلية التربية بالخفجي وهي في الستين من عمرها، والتي كانت تكنس الفصول بيد وتكنس جهلها باليد الأخرى، مواصلة تعليمها في ظروف صعبة ووسط مليء بالمشكلات؛ معها ابن وابنة تعتني بتربيتهما وشؤونهما.تأثرت جداً بكفاح صديقي سنوي شراحيلي، من ذوي الاحتياجات الخاصة، الذي كان يذهب لمدرسته في قرية الخقاقة التابعة لمحافظة الحرث بمنطقة جازان، والتي تبعد عن منزله نحو كيلو متر ونصف حبواً، لعدم قدرة والده على توفير كرسي متحرك له وقتئذ، بينما الآن يركض نحو تحقيق حلمه بالحصول على درجة الدكتوراه في إدارة المنازعات الدولية في بريطانيا. أدهشني بتال القوس الذي استطاع أن يحفر الصخر ليصبح أحد أكثر المذيعين السعوديين أجراً جراء كفاحه وموهبته.
عرض ١-١ من أصل ١ مُدخل.
ضيف
ضيف
٢٧، ٢٠١٧ أغسطس
.