العمارة الاسلامية فى اسبانيا ج2

العمارة الاسلامية فى اسبانيا ج2

تاريخ النشر:
٢٠٠٥
تصنيف الكتاب:
عدد الصفحات:
117 صفحة
الصّيغة:
24.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

"بعد الفتح الاسلامى بنحو اربعين سنة تراجع المسلمون عن شمال شبه الجزيرة بغير هزيمة واخلوا منطقة واسعة تقع فى شمال إلى حوض الدويرة. ويعود ذلك إلى نشوب الفتن والحروب الأهلية بين العرب والبربر من ناحية وبين القبائل العربية نفسها من ناحية أخرى وبذلك فقد فقدت الدولة الاسلامية ربع شبه الجزيرة تقريباً.
وأصبح الخط الفاصل بين الدولة الاسلامية والمملكة النصرانية يمتد من بنبلونة Pamplona فى أقصى الشمال الشرقى ثم ينحدر إلى تطيلة على وادى الابرو (Rio Ebro) ثم ينحرف إلى الجنوب الغربى إلى سرية Soria فمدينة سالم Medinaceli فوادى الحجارة فطلبيرة Talavera فقورية Coria حتى تنتهى فى الغرب إلى قلمرية Coimbra فى البرتغال على المحيط الأطلسى.
وقد انشأ المسلمون قواعد منيعة على هذا الخط الدفاعى خاصة بين سرقسطة وطليطلة بعدما ازدادت شوكة النصارى واخذوا يهاجمون الدولة الاسلامية فى زمن ملك أشتوريتش وليون الفنسو الثالث الملقب بالعظيم Alfonso III el magno (252 – 296 هـ) (866 – 909م).
لم يتم العثور على نتائج