كتاب الهوامش

كتاب الهوامش

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٥
تصنيف الكتاب:
الناشر:
عدد الصفحات:
208 صفحة
الصّيغة:
29.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

ملغزة هي أعمال إدمون جابيس؟ محيرة، لا يمكن تصنيفها، فريدة؟ خارج الطرق المطروقة والقواعد التقليدية للعرض؟ دائما مترنحة، بين الشعر والشذرات؟ موقعة بأنفاس أخرى غير تلك التي تطبع الملفوظ الديداكتيكي أو البياني؟ لأا أحد يمكنه أن يدعي العكس: هذه الأعمال لا تشبه غيرها. مختلفة عن كل ما يكتب اليوم: في شكلها، في كلماتها، في نبرها. وضح جابيس يوما ما هذا، كما لو أحس أنه يتحتم عليه ذلك ليطمئن، وليرسم بشكل إجمالي أفق مشروعه. هكذا منح صيغة للغز: "حلمت -يقول-بعمل لا يدخل ضمن أي خانة، لا ينتمي لأي جنس، ولكن يضم كل الأجناس، عمل يصعب تحديده، ولكن يحدد بهذا الغياب للتحديد؛ عمل لا يستجيب لأي اسم، ولكن يراكم كل الأسماء، عمل بدون أي حد، أو ضفة؛ عمل ينتمي للأرض في السماء، وللسماء في الأرض، سيكون عملا هو عبارة عن نقطة تجميع لكل الكلمات المبعثرة في الفضاء والتي لن نشك في عزلتها وتشوشها؛ مكان خارج المكان، مكان عار للإله، رغبة غير مشبعة لرغبة خرقاء..". من "كتاب الأسئلة" إلى الكتاب الجديد "كتاب القسمة"، مرورا بـ "كتاب المشابهات" و"كتاب الهوامش" تتأكد طريقة جابيس في إرغام الكتابة على تجاوز حدودها الخاصة، والتعبير عما يتعذر قوله في الفكر، أسلوب يطالب بالتأقلم، بالإشباع ليتم الإنصات إليه كليا، هذا ما يخلق فرادة أعماله ويمنحها هذا الطابع الملتبس. هذا أيضا وبشكل سريع ما يجعلها تتصف بالصعوبة، بينما هي في الحقيقة مختلفة. إن الرجل-جابيس، على غرار أعماله أراد بدوره، أن يتشكل في اللامقرر، رافضا ما يمكن تسميته "بالتأصيل". إلى درجة أن النقد يتوه بمجرد ما يحاول تصنيفه، بعض أعماله الماكرة تترك الأسئلة مفتوحة. إنها حالة كاترين دافيد، التي حاولت منذ سنوات في مقال لها في le nouvel observateur أن تحصي الإمكانيات: " من هو إدمون جابيس؟"، تساءلت. "شاعر؟ متصوف؟؟ حبر؟" لكن الكثيرين يتخبطون في الفوضى ويحاولون أن يرسموا له شخصية معلومة منبثقة من المقاربات والسلالات. هكذا يختار البعض جابيس الشاعر ويسجلونه حسب ميولهم في جوارات متعددة. على الأغلب بجوار أبولينير، أو منحدرا عن مالارميه، أوتابعا لرونيه شار... بينما آخرون يجعلون منه ميتافيزيقيا، "ميتافيزيقيا للعدم"، يعلن كلود مورياك، حيث أن أعماله، هي "الأكثر ميتافيزيقية في زماننا هذا". كما يعتبره آخرون صوفيا حيث يجذب نصه إلى عكس ما يقوله تحديدا، كاشفة عن "بوح"، "رؤية كونية"، دافع عنها جابيس دائما. كما يري فيه آخرون استمرارية التقليد اليهودي، ذاهبين أبعد من ذلك متسائلين ألا يتخفى وراء الشاعر رجل الدين في النهاية". خلاصة، هذا يجعل منه بدون شك: رجلا محيرا. إنه ككتابته يتجاوز الحدود، يفجر الخانات: إنه في النهاية ما يقال عنه ورجل آخر. ربما يشكل طفرة، لكنه بكل تأكيد: التائه.
لم يتم العثور على نتائج