الحقيقة حول السرطان ما تحتاج الى معرفته حول تاريخ السرطان وعلاجه والوقاية منه

الحقيقة حول السرطان ما تحتاج الى معرفته حول تاريخ السرطان وعلاجه والوقاية منه

تاريخ النشر:
٢٠١٨
تصنيف الكتاب:
الناشر:
عدد الصفحات:
328 صفحة
الصّيغة:
54.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

منذ مئات السنين، كان من المُقدر أن واحدًا فقط من بين ثمانين أمريكيًّا يتم تشخيص مرضه بالسرطان. أما الآن، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن واحدًا من بين رجلين وواحدة من بين ثلاث نساء يواجهن خطر التشخيص بمرض السرطان.١
لقد مس خطر السرطان معظم العائلات، وعائلتي ليست استثناء. فمنذ زواجي بـ "تشارلين" في عام ١٩٩٥، واجهنا خسائر شخصية مدمرة بسبب السرطان، وكان أبي - "جراهام بولينجر" - أولى الخسائر؛ فقد تم تشخيصه بسرطان المعدة في ١ يوليو ١٩٩٦، وبعد ٢٥ يومًا فقط توفي جراءه، وكان يبلغ ٥٢ عامًا فقط. وعلى مدار السنوات الثماني التالية، فقدت كلًّا من جديَّ وجدتي وجدتي الكبرى وابن عمي وأحد أعمامي، وأخيرًا أمي الحبيبة - "جيري بولينجر تايلور" - بسبب السرطان ووسائل علاجه غير الفعالة.
وخلال الأسابيع التي سبقت وفاة والدي مباشرة، بدأت "رحلتي مع السرطان"، فذهبت إلى المكتبات لقراءة الكتب والمجلات؛ حيث لم يكن الإنترنت حافلًا بكل تلك البيانات في عام ١٩٩٦. وفي النهاية بدأت البحث في الدوريات الطبية، وفي محرك البحث PubMed، ومكتبة الطب الوطنية، ومصادر أخرى شهيرة للمعلومات. وبدأت في محاورة مرضى السرطان الذين استغلوا بفاعلية طرقًا طبيعية لعلاج أمراضهم.
وها هي ذي رحلتي مع السرطان مستمرة إلى يومنا هذا. وعلى مدار العامين الماضيين، جُبت العالم حرفيًّا، وقابلت كل أنواع الأشخاص في مجال الرعاية الصحية؛ من أطباء ومرضى، من أمريكا الشمالية إلى أوروبا إلى أستراليا، محاورًا إياهم عن نظم العلاج المستخدمة حاليًّا في هذه المنطقة من العالم - ويحتوي هذا الكتاب على هذه المقابلات والاكتشافات والمحادثات.
وبعد أن قضيت آلاف الساعات في الأبحاث على مدار السنوات العشرين الماضية، أدهشني حقًّا ما وجدته. فأنا لم أتعرف فحسب على كثير من طرق العلاج البديلة للسرطان والاكتشافات المذهلة لآلاف حالات الشفاء حرفيًّا من مرضى السرطان الذين كان يُفترض أنهم في المراحل الأخيرة من حياتهم، بل تعرفت أيضًا على قمع المجال الطبي لهذه الوسائل العلاجية واضطهاد المنشقين الشجعان المبتكرين في مجال الطب، الذين اخترعوا هذه الوسائل العلاجية. وقد أدركت الحرب بين مؤيدي طرق العلاج التقليدية والبديلة للسرطان، وزاد حزني لأن أبي وأمي كان من الممكن أن يكونا على قيد الحياة اليوم لو كانت المعرفة بهذه الوسائل العلاجية البديلة بين أيدي العامة.
لم يتم العثور على نتائج