جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
كن الأفضل في وول ستريت - كيف تستخدم ما تعرفه بالفعل لتكسب مالاً في سوق المال

كن الأفضل في وول ستريت - كيف تستخدم ما تعرفه بالفعل لتكسب مالاً في سوق المال

تاريخ النشر:
٢٠١٨
الناشر:
عدد الصفحات:
304 صفحة
الصّيغة:
35.00 ر.س

نبذة عن الكتاب

لقد ألفت هذا الكتاب لكي يقدم التشجيع والمعلومات الأساسية للمستثمر الفرد. مَن كان يعلم أنه سيرى ثلاثين طبعة ويباع منه أكثر من مليون نسخة؟ ومع صدور آخر طبعة بعد أحد عشر عامًا من الأولى، أنا مقتنع بأن المبادئ نفسها التي ساعدتني على الأداء بشكل جيد في صندوق فيديليتي ماجلان Fidelity Magellan Fund ما زالت تنطبق على الاستثمار في الأسهم في الوقت الحاضر.

لقد كانت الفترة منذ طرح كن الأفضل في وول ستريت في المكتبات في عام 1989 فترة غير عادية. تركتُ ماجلان في شهر مايو عام 1990، وقال الخبراء إنها كانت خطوة رائعة. هنئوني على الخروج في الوقت المناسب؛ بالضبط قبل انهيار السوق الصاعدة الهائلة. بشكل مؤقت، بدا المتشائمون أذكياءً. أصاب الإعسار البنوك الكبرى للدولة، وأفلس بعضها تمامًا. بحلول أول الخريف، كان التخطيط يجري للحرب في العراق. عانت الأسهم من واحدة من أسوأ انخفاضاتها في الذاكرة الحديثة. لكن بانتهاء الحرب، نجا النظام البنكي، وتعافت الأسهم.

تعافى البعض! ارتفع مؤشر داو جونز بأكثر من أربعة أضعاف منذ أكتوبر عام 1990، من مستوى 2400 نقطة إلى 11000 وما بعده؛ أفضل عقد للأسهم في القرن العشرين. تمتلك تقريبًا 50 بالمائة من الأسر الأمريكية أسهمًا أو صناديق استثمار مشتركة، ارتفاعًا من 32 بالمائة في عام 1989. لقد حققت السوق بوجه عام 25 تريليون دولار في الثروة الحديثة، وهو ما يظهر في كل مدينة وبلدة. إذا استمر هذا، سيكتب أحدهم كتابًا بعنوان الملياردير بالبيت المجاور.

يُستثمر أكثر من 4 تريليونات دولار من تلك الثروة الحديثة في صناديق استثمار مشتركة، ما زاد عن 275 مليار دولار في عام 1989. أنا لا أمانع صناديق الاستثمار كمصدر للثراء الهائل، بما أنني أدرت صندوقًا. لكن لا بد وأن هذا الأمر يعني أيضًا أن الكثير من منتقي الأسهم الهواة أخفقوا في اختياراتهم. لو أنهم أدّوا أداءً أفضل وحدهم في أضخم الأسواق الصاعدة هذا، ما كانوا قد انتقلوا إلى الصناديق إلى المدى الذي انتقلوا به. لعل المعلومات التي يحتوي عليها هذا الكتاب ترسخ أقدام بعض منتقي الأسهم الضالين على طريق مربح أكثر.

لقد أصبحت أنا نفسي مستثمرًا فرديًا منذ ترك صندوق ماجلان. من الجانب الخيري، أجمع أموالًا للمِنَح الدراسية لكي أرسل أطفال الأحياء الفقيرة إلى مدارس بوسطن. غير ذلك، أعمل عملًا جزئيًا في فيديليتي كأمين صندوق وكمستشار/مدرب لمحللي الأبحاث الشباب. زاد وقت فراغي مؤخرًا على الأقل بثلاثين ضعفًا، حيث أقضي وقتًا أكثر مع عائلتي في الوطن وبالخارج.

هذا يكفي عني. فلنَعُد إلى موضوعي المفضل: الأسهم. منذ بداية هذه السوق الصاعدة في أغسطس عام 1982، قد شهدنا أعظم تقدّم في أسعار الأسهم في تاريخ الولايات المتحدة، بارتفاع مؤشر داو خمس عشرة مرة. ذلك "استثمار تضاعف إلى خمسة عشر ضعف قيمته" بلُغة لينش. أنا معتادٌ على العثور على أسهم ترتفع قيمتها إلى خمسة عشر ضعفًا في مختلف الشركات الناجحة، إلا أن الارتفاع إلى خمسة عشر ضعفًا في السوق بوجه عام هو ربح مذهل. فكر في هذا: منذ البداية في عام 1929 مرورًا إلى 1982، ارتفع مؤشر داو فقط إلى أربعة أضعاف: مرتفعًا من 248 إلى 1046 في نصف قرن! لقد ارتفعت أسعار الأسهم أسرع مؤخرًا أثناء تحركها للأعلى. استغرق الأمر داو جونز 81⁄3 أعوام حتى يتضاعف من 2500 إلى 5000، و 31⁄2 أعوام فقط ليتضاعف من 5000 إلى 10000. منذ 1995-1999 شهدنا خمسة أعوام متتالية غير مسبوقة حيث درّت الأسهم 20 بالمائة زيادة. لم تسجل السوق من قبل قط أكثر من اثنين من الأرباح المتعاقبة ذات الـ20 بالمائة.
لم يتم العثور على نتائج