جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
جهاز هضمي سليم لصحة أفضل

جهاز هضمي سليم لصحة أفضل

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٨
تصنيف الكتاب:
الناشر:
عدد الصفحات:
322 صفحة
الصّيغة:
26.50 ر.س

نبذة عن الكتاب

قال "أبقراط"، أبوالطب، إن كل الأمراض تبدأ من الأمعاء، ولقد مضى زمنٌ طويلٌُ منذ عهد أبقراط، واكتشفنا أن كثيرًا من الأمراض جينية في الأصل، لكنَّ الجزء الذي لا يزال صحيحًا حتى اليوم في هذه المقولة، هو أنك لن تكون معافى ما لم تكن قناتك الهضمية سليمة، حتى لو كنت محظوظًا بما يكفي لترث مجموعة من الجينات الجيدة (جينوم)، فبعد ما يقرب من ٤٠ عامًا من مزاولة الطب، أعتقد أن العافية والعمر المديد إنما يعتمدان على سلامة القناة الهضمية والكبد.
فإمداد الجسم بالتغذية السليمة والماء، من أهم ضروريات الحياة. ويُعدُّ الاستمتاع بالطَّعام إحدى أعظم متع الحياة، ونشترك فيه جميعًا كبشر. لكن بالنسبة إلى الكثيرين، يمكن لاضطرابات الجهاز الهضمي، أن تُفسد متعة الطعام، وإمداد الجسم بالعناصر الغذائية الأساسية من أجل التمتع بصحة جيدة، فقد تَتْبَع حمية غذائية، لكنك لن تستطيع أن تنتفع بالعناصر الغذائية الموجودة في الأطعمة الصحية، إذا كان أي من الكبد، أو البنكرياس، أو الأمعاء لا يعمل على نحو سليم.
وعلى أية حال، فالقناة الهضمية أكبر كثيرًا من أن تكون مجرد مصدر للسعادة والعناصر الغذائية؛ فقد بدأنا ندرك على مدار العقود الأخيرة أن الأمعاء تؤدي دورًا أساسيًّا في كل جوانب صحتنا. واكتشفنا أن هناك روابط بين سلامة الأمعاء وأمراض الصحة النفسية، والسكر، والقصور المناعي، والسمنة، والتوحد. وتعتبر العلاقة بين سلامة الأمعاء والصحة النفسية، مثيرةً للاهتمام على نحو خاص؛ حيث أصبحت الأمعاء تعرف الآن بـ"المخ" الثاني؛ وذلك لأنها تُنتج أكبر قدر من الناقلات العصبية (الأمينات حيوية المنشأ). ومن ثم، فهي تفرز كمية أكبر من هرمون السيروتونين أكثر مما يُفرزه المخ. ويعرف السيروتونين بـ"هرمون السعادة"؛ لأنه يؤثر في مزاجنا، ونومنا، وطاقتنا. ونتيجة للبحث العلمي في العلاقة بين الأمعاء والمخ، صرنا نعرف أن حالة أمعائنا لها تأثير بالغ في صحتنا النفسية. فلو كان هناك التهاب بالأمعاء، فقد يكون هناك التهاب بالمخ، وهو ما قد يؤدي إلى اضطرابات مزاجية، واضطرابات في الجهاز العصبي.
ويتأثر جسدنا بأكمله إلى حد كبير بالكائنات الدقيقة الموجودة في أمعائنا، وتُعرف هذه الكتلة البكتيرية بالميكروبيوم؛ فإذا اختل توازن هذا الميكروبيوم، بحيث تسود البكتيريا الضارة، فسينتج عن ذلك التهاب يؤدي إلى ضغط واسع الانتشار على كل جزء من البدن؛ فالمجموع الجيني للإنسان يتكون من نحو ٣٥٠٠٠ جين، في حين يتكون المجموع الجيني للميكروبيوم من نحو مليون جين؛ ومن ثم، فإن جيناتنا البشرية أقل بكثير من جيناتنا البكتيرية.
وسيُزوِّدك هذا الكتاب بالمبادئ الأساسية لصحة الجهاز الهضمي، كما سيُزوِّدك بالتقنيات التي ستساعدك على معالجة المشكلات الهضمية والمعوية بأشكالها المختلفة، كما سيقدم إليك وصفات لذيذة وصحيَّة للكبد والأمعاء لتستمتع بها، ولتُعالج المشكلات الخاصة بالأمعاء.
لم يتم العثور على نتائج