أسرار ستغير حياتك للقراء من جميع الأعمار الذين يرغبون تحقيق الثراء

أسرار ستغير حياتك للقراء من جميع الأعمار الذين يرغبون تحقيق الثراء

تاريخ النشر:
٢٠١٧
الناشر:
عدد الصفحات:
410 صفحة
الصّيغة:
32.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

قبل فترة طويلة من قطع كتب مثل السر* وعودًا بتحويل حياتنا بواسطة الفكر، وقبل انتشار كتب المساعدة الذاتية ذات الصيغ المختلفة للوسائل السريعة بهدف النجاح، وضع ثلاثة أساتذة من القرن العشرين بعض الخطوات لترجمة أعمق رغباتنا إلى واقع. معًا، باعت أعمالهم الكلاسيكية الخاصة بالتفوق في الحياة أكثر من مائة مليون نسخة في جميع أنحاء العالم، حيث استخدمت أجيال من القراء رؤاهم بنجاح لتحقيق الإنجازين الشخصي والمهني في كل مجال من مجالات الحياة - وبرنامجهم الخاص بالسعي من أجل السعادة هو مناسب اليوم أكثر من أي وقت مضى.

لن يخبرك هذا الكتاب بما يجب أن تريده؛ بل ما سوف يخبرك به هو كيفية الحصول عليه. إن جمع ثلاثة أعمال قوية في الإرشاد في كتاب واحد -
فكر وازدد ثراء** لـ "نابليون هيل"؛ قوة عقلك الباطن*** لـ "جوزيف ميرفي"؛ Public Speaking and Influencing People لـ "ديل كارنيجي" - يحدد السبل العملية لملاحقة أهدافك الشخصية، والوصول إليها.

إن هؤلاء المؤلفين لا يعتبرون أنفسهم معلمين وخبراء؛ إنهم يظهرون لك أنك أنت الخبير بخصوص نجاحك الخاص. وكما توضح كتاباتهم، فإن السر الحقيقي للنجاح ليس العلاقات الصحيحة أو الأسرة المناسبة أو التعليم الصحيح أو الدخل المناسب أو أي مزيج غامض وعرضي مما سبق؛ بل هو مجاني ومتاح تمامًا لأي شخص، بغض النظر عن الثروة، أو التعليم، أو أي شكل آخر من المزايا. هو جوهر ما يجعلنا جميعًا مخلوقين متساوين. إنه قوة عقلك، القوة المتاحة لجميع الناس في هذه اللحظة. أفكارك هي أقوى من المال والنفوذ والفرص مجتمعة، وهي التي تحدد إذا ما كنت ستبقى عالقًا - أو تنجح بشكل أكبر مما حلمت.

هذا الكتاب هو أكثر من مجرد خطة لنجاحك الشخصي؛ إنه وصف للطريقة التي يعمل بها العالم. وعرض المبادئ الأساسية لهؤلاء المؤلفين معًا في كتاب واحد هو أفضل وسيلة ارتأيناها لتسليط الضوء على الصورة الكبيرة التي فقدت على مدار السنين: لا يوجد خبير لديه الأجوبة الحقيقية التي تسعى إليها. هذه الأجوبة ليست "هناك" في مكان ما؛ إنها بالفعل في داخلك. المبادئ غير المرئية التي تحكم تحويل رغبتنا إلى واقع هي تحت سيطرتك أنت، والكتيبات التي جمعناها هنا تضعها أمامك بشكل واضح ومباشر: اتبع العملية وسيكون النجاح ملكك.

يتبنى كتاب "نابليون هيل"، فكر وازدد ثراء، الذي نشر للمرة الأولى عام 1937، نهجًا عمليًّا يعتمد على السبب والتأثير فيما يتعلق بالقوة التحويلية للعقل، والتي نشأت من إحدى الفترات الاقتصادية الأكثر تحديًا في تاريخ أمريكا. في ظل إحكام قبضة الكساد العظيم، وجد العديد من الأمريكيين أنفسهم عالقين بعد أن عانوا سنوات من الفقر، وكان بعضهم يميل نحو مزيد من اليأس، والاستسلام، والاتكالية. ولكن حتى حينئذ، أصبح بعض الأفراد أغنياء - ليس فقط أغنياء، ولكن فاحشي الثراء. قد نسخر في العالم الحديث قائلين: "أقطاب النفط؟ أصحاب الاحتكارات؟ سادة الأحياء الفقيرة؟ بالتأكيد، يمكن لأي شخص أن يصبح غنيًّا إذا كان أنانيًّا وقاسيًا بما فيه الكفاية للاستفادة من الآخرين". ولكن في عام 1937، عين "أندرو كارنيجي"، واحد من أقطاب النفط الأغنياء، شابًّا يدعى "نابليون هيل" لتصحيح سوء الفهم هذا.

طُلب من "هيل" إجراء مقابلات مع مئات الأفراد الأثرياء المعروفين، وإعداد كتاب يقوم على أسرارهم الخاصة بالنجاح على نحو بارز في العالم. وفي الحقيقة، ما نتج عن ذلك لم يكن تجميعًا للكثير من الأسرار، ولكنه كان سرًّا واحدًا، "وصفة عجيبة" تكمن وراء نجاحهم. ومثلما كتب "هيل" في مقدمة كتابه فكر وازدد ثراء قائلًا: "لقد كانت فكرة السيد كارنيجي أن الوصفة العجيبة، التي قدمت له ثروة هائلة، يجب أن توضع في متناول الناس الذين ليس لديهم الوقت للتحقيق في كيفية كسب الناس للمال، وكان أمله أن أقوم باختبار وإثبات سلامة الوصفة من خلال تجارب الرجال والنساء في كل المجالات".

أخبر "كارنيجي" "هيل" بالسر قبل أن يبدأ في إجراء المقابلات، لذلك فهو لم يكن سرًّا على الإطلاق، ولكن أبحاث "هيل" أثمرت عن إثبات قاطع. لقد وجد أن الثروة الخاصة بكل فرد أجرى مقابلة معه أو قام بدراسته، مثل "توماس إديسون"، و"هنري فورد"، و"تشارلز شواب"، وحتى "أندرو كارنيجي" نفسه، لم تعتمد على القسوة والطمع، ولا على وجود ثروة سابقة، ولا على النفوذ؛ لكنه اكتشف ثلاثة عشر قاسمًا آخر مشتركًا بين الأفراد الذين أجرى معهم مقابلات. ولكن هذه الصفات الثلاث عشرة كلها ارتبطت بقوة العقل. وكان السر تمامًا كما عرفه "أندرو كارنيجي" من البداية: "كل إنجاز يبدأ بفكرة".
عرض ١-٢ من أصل ٢ مُدخلات.
ضيف
ضيف
٢٩، ٢٠١٧ سبتمبر
حلو خالص
ضيف
ضيف
٢٨، ٢٠١٧ أبريل
جيد