جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
الإزاحة والإحتمال

الإزاحة والإحتمال

صفائح نقدية في الفلسفة الغربية

تاريخ النشر:
2008
تصنيف الكتاب:
عدد الصفحات:
478 صفحة
الصّيغة:
19.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

وظيفة النص هي على غرار الجهاز النفسي عند فرويد: الأنا يتأرجح بين الاسترسال الذاتي للهو (الرغبة) وبين الامتناع الجماعي للأنا الأعلى (الرهبة). فالأنا الأعلى يملي قواعده القسرية وأخلاقياته الجبرية على الأنا، ولكن للأنا مسالك يفر منها نحو عوالمه المبهمة، في الوقن نفسه رغائبية وغرائبية. للنص وجهتين: وجهة متعالية، فوقية، سياسية، أو لاهوتية، ينظم وفقها رؤيته في الوجود وسياسته في الحقيقة، ووجهة تحتية، جيولوجية، صفائحية ينسج بموجبها خيالاته الخلاقة أو مجازاته البراقة. الوجهة المتعالية هي وجوه البيان والبرهام ومعطيات التصور وإكراهات التراث والهوية، الوجهة المحايثة أو الضمنية هي وجوه المجاز والتأويل وتداعيات الأغوار والأغيار. بهذا المعنى ينطوي النص على حقيقتين متناحرتين تدفع إحداهما الأخرى بتغييبها أو استهجانها. ما فوق النص (أو ما فوق الأرض) هو في قضية النظام والقيمة والمعنى، وما تحت النص (أو ما تحت الأرض) هو في حقل المجاز والاستعارة والخيال والبلاغة. ما فوق النص يحكمه قانون التعالي والذات المفكرة والأعراف القسرية، ما تحت النص هو في سياق اللعبة والحيلة والحصافة. إذا كانت القراءة في الطرف الأعلى (فوق النص) تقوم على أحادية المعنى أو سيرورة التقدم أو تطابق الذات والموضوع، فإنها في الطرف الأدنى (تحت النص) تنفتح على شظايا الدلالات أو سانكرونية الأفعال أو الاختلاف الطفيف واللامتساوي بين الذات والموضوع. copyright: nwf.com©
لم يتم العثور على نتائج