جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
العلم والثقافة في الهند زمن السلطان فيروز شاه تغلق

العلم والثقافة في الهند زمن السلطان فيروز شاه تغلق

تاريخ النشر:
2020
تصنيف الكتاب:
عدد الصفحات:
386 صفحة
الصّيغة:
59.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

يهدف هذا الكتاب إلى دراسة الوضع التَّعليميِّ والثَّقافيِّ في عهد السُّلطان (فيروز شاه تغلق). وتظهَر إشكاليَّة الكتاب في النَّظرة الخاطئة لكثير من المؤرِّخين والباحثين الهنود والغربيّين، المتمثِّلة في أنَّ الدُّول الإسلاميَّة في الهند - ولا سيّما سلطنة "دهلي" - لم يكن لديها منظومة تعليميَّة وثقافيَّة متطوِّرة، وكان الجهل سائدًا بين النّاس؛ لأنَّ سلاطين "دهلي" لم يكن من سياساتهم الاهتمامُ بتعليم النّاس وإنتاج المعارف؛ ومن ثم، لم يُولوا أيَّ اهتمام بإنشاء المؤسَّساتِ والمراكز التَّعليميَّة، إنَّما كان لديهم اهتمامٌ بالنَّشاطاتِ العسكريَّة وبإنشاء القصور الفخمة وبالمعيشة الفاخرة، وبإقامة مجالس اللَّهو والطَّرب، والتمتُّع بالرَّقص والغناء والجواري إلخ. وقد ركَّز الكتاب في دراسة النَّشاطاتِ العلميَّة والثَّقافيَّة في عهد السُّلطان المذكور، فتناول: حياة السُّلطان العلميَّة، واهتمامه بالعلم والعلماء والإنتاج المعرفي، مع التركيز الخاصِّ على دراسة الانتاجات العلمية من المصنفات الفقهية والأدبية والتاريخية والعلمية فضلًا عن المؤسّساتِ العلميَّة التي شُيِّدتْ في عهده، مع بيان دور العلماء والأمراء والشُّيوخ في تطوير منظومة التَّعليم والتربية في حقبة الدِّراسة. ودرس الكتاب الأشكالَ التي ظهرتْ من خلالها النَّشاط العلميِّ والمعرفيِّ في عهده. وتطرّق لمفهوم التَّعليم والثَّقافة، وتغلغُله في المعارف العلميَّة والتكنولوجيَّة، وإسهامات الدَّولة والمراكز العلميَّة المتمثِّلة في المدارس الخاصَّة والعامَّة، والمستشفيات والكارخانات... إلخ في تطوير تلك المفاهيم.
لم يتم العثور على نتائج