جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
شفاء الطفل التائه بداخلك

شفاء الطفل التائه بداخلك

كيف توقف ردود الفعل الاندفاعية وتضع حدوداً صحية وتعيش حياة أصلية

المؤلّف:
تاريخ النشر:
-0001
الناشر:
عدد الصفحات:
261 صفحة
الصّيغة:
34.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

الشجاعة مطلوبة كي تفكر في تأمل أجزاء نفسك التي تشعر بالجرح أو الحيرة. لا شك أن ملايين الناس استسلموا للظن بأن هذه طبيعة الحياة فحسب. لا يمتلكون أي رغبة لبذل الجهد في شفاء أنفسهم. كثيرون راضون بالاستجابة للحياة بنفس الطريقة مرارًا وتكرارًا، متوقعين نتائج مختلفة كل مرة. حقيقة أنك اخترت هذا الكتاب هي دليل على استعدادك لأن تسمع حكمتك وألمك، وأن تمعن الإنصات لهما. أنت بالفعل جاهز للشفاء وتغيير طريقة استجابتك للحياة.

قد تكون على دراية ببعض أنماطك أيضًا، وتعرف بالتأكيد جرحك وألمك العاطفي، لكن ربما أنت في حيرة كيف صار على ما هو عليه. أنت تعرف كل الأشياء التي جربتها، ما أجدى منها نفعًا، وما كان خيبة أمل.

سنعرض عليك منهجًا عمليًا لمساعدتك على الشفاء والتحرر من الأنماط المختلة وظيفيًا المتأصلة في الجروح العاطفية التي حدثت منذ زمن طويل. هذا المنهج يُسمى HEAL1. وهي عملية مغيّرة للحياة ستعينك على كشف الأجزاء المجروحة التي لم تعد تفيدك والشفاء منها، وتقودك صوب مساحة جديدة للشفاء الداخلي. تجمع العملية بين مناهج وتدريبات عديدة لتساعدك على الاتصال ببعض الأسباب الخفية وراء طريقة استجابتك وتفاعلك. عند اتباعك لهذه العملية التحويلية، ستبدأ في فهم الأنماط الجارحة المعينة التي تتمسك بها والاعتراف بوجودها. بمجرد المضي قدمًا في العملية، ستبدأ في الشعور بأن جراحك أكثر اندماجًا مع ذاتك الراشدة المسئولة وأنها لم تعد غامضة أو مهملة. لن تفهم فحسب لمَ تتخذ هذه القرارات المندفعة، بل ستدرك أيضًا الأنماط الأكبر في حياتك التي تعيق شعورك بالإنجاز. ستتحول من حالة الاكتفاء بالصمود العاطفي إلى الازدهار العاطفي.
لم يتم العثور على نتائج