جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
خبز وشاي

خبز وشاي

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2017
عدد الصفحات:
200 صفحة
الصّيغة:
12.99 ر.س

نبذة عن الكتاب


الطراونة الذي يرى أن الكتابة لحظة نور يصطاد فيها الكاتب فكرته فيضعها على جمر الوعي كي تستقيم وليمة يرسلها على موائد الورق ليختلف عليها ضيوف الإبداع، يؤكد أن هذه الرواية رغم قصرها إلا أنها تكثّفت على مدار ثلاث سنوات من ألم الجروح النازفة في هذا الوطن الكبير الذي لا يكل عن النزف بلا أمل.
تبدأ الرواية بإشارات يقوم بها السارد الرئيسي أبو أحمد، إلى عمليات البحث، ومشاعر الباحث المتباينة المتضاربة، وهو يتهيأ للبحث عن الذهب، ثم يأمل العودة بما يجمله باطن الأرض، أحياناً يساعده الحظ ويخدمه أحياناً يحبطه ويخذله ، لكن الكتابة هنا كتابة بينية تقوم بالتركيز على هذين الطرفين: الاستعداد للبحث ، وما يصاحبه من تهيب، وحالة يكون فيها أقرب إلى المتسول الذي يطلب شيئاً ، وقد يلبي طلبه أو لا يلبي كما أشار، وبرت بروانتج لكنه أيضاً قد يصبح أميراً حين يعود حاملا ًذهبه.
يكتب "أحمد الطراونة" عن هذه العقلية المتواصلة عن وجع الشخصيات ووجع الأحداث والتاريخ لمن ذهبوا ولم يعودوا، ومن عادوا لكنهم كانوا مثخنين بالجروح والألام والأفراح والهموم، والنفسية أيضاً، يغوص في أعماق شخصياته وفي أعماق التاريخ : (خرجتُ من ذاكرة لزجة تشَّبثت بعقلي وتعقيده إلى الوراء، نظرتُ في وجهه الذي يشبه وجوه الأموات التي تخلو من أيّ دم، أجهزت على خوفي ونطقت:
لا أعرف معنى الاستقلال كي أعرف من منحه.
وهي منطقة بيمنية تقع في مرحلة ما بين ازدهار تجارة الذهب والرحلات التي كانت تحدث بحثاً عن الذهب في باطن الأرض.
ويتم سرد حكايات كثيرة عن المنطقة وأهلها في ذلك الوقت القديم، وعن هؤلاء الذين كانوا يأتون ويموتون، يغادرون أو يقيمون: (لا أعرف لحظتها من نحن، لكنني عرفتُ أنا انتصرنا على الأقل). يقطع حبل ذاكرته المرتجف صوت " أبو أحمد " الذي بدأ كفحيح أفعى:
- يا " أبو خليل " اتركنا من هذا الكلام ، مشكلتنا الأن في هؤلاء العسكر، اخطف بصرك وراءهم عسى أن يكونوا خرجوا من الخربة.
رفع رأسه من بداية المغارة ليظهر كرأس ابن أوى، فيتطاول خياله في ضوء القمر، يعرف ما يزال في السخرية يبحثون عن آثارهم.
يعود إلى قعر المغارة ليكمل سيل ذاكرته وقصة مع الندائي الأول.
لم يتم العثور على نتائج