جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
ماذا حدث للثقافة في مصر

ماذا حدث للثقافة في مصر

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2019
تصنيف الكتاب:
عدد الصفحات:
232 صفحة
الصّيغة:
19.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

يقول جلال أمين في آخر كتاب له عن الثقافة والتي كانت همه الشاغل طوال حياته: «من اللافت للنظر أن الفترة من 1914-1945 من تاريخ الثقافة المصرية لم تشهد فقط قفزة جبارة في الكتابة الأدبية والتاريخية، بل وفي مختلف أنواع الفنون: المسرح، والسينما، والموسيقى، والغناء، والنحت. كما نلاحظ أنه في كل هذه الفروع، جمع المثقفون والفنانون المصريون بين احترامهم لتراثهم وبين تقديرهم للأساليب الجديدة في الثقافة والفنون الغربية؛ فأنتجوا أعمالًا جديرة بالبقاء، ولا تزال تخلب ألبابنا بجمالها حتى اليوم.
قارن كل ذلك بما يُنشر الآن لجيل من المثقفين وأساتذة الجامعات، قضوا في الغرب مُددًا أطول مما قضاه جيل ما بين الحربين، وحازوا من شهادات الغرب أكثر مما حازه ذلك الجيل، فإذا بهم إذا كتبوا كانوا أقل إبداعًا، وأقل فصاحة، وأضعف لغة، وأبعد عن العقلانية، وأقل ثقة بالنفس، وأشد ميلًا للمجاملة حتى لو تعارضت مع قول الحق. بالإضافة إلى تدهور في مستوى التعليم، وفي مصداقية الإعلام.
في هذا الكتاب وصف لهذا التدهور في هذه المجالات مع محاولة لتفسيره.»

عن المؤلف
جلال أمين (1935-2018) عالم اقتصاد ومفكر مصري تخرج في كلية الحقوق في جامعة القاهرة عام 1955، وأنجز الدكتوراه في كلية لندن للاقتصاد. درَّس الاقتصاد بكلية الحقوق في جامعة عين شمس بين 1965 و1974، ثم عمل مستشارًا اقتصاديًّا للصندوق الكويتي للتنمية حتى العام 1978، حيث انتقل إلى كاليفورنيا كأستاذ زائر للاقتصاد في جامعتها لمدة سنتين. يشغل منصب أستاذ الاقتصاد في الجامعة الأمريكية في القاهرة منذ 1979.
نشر ما يقارب الأربعين مؤلفًا في الاقتصاد والسياسة والتاريخ الاقتصادي المعاصر، وتُرجم له أكثر من عشرة عناوين إلى الإنجليزية. كما ترجم عددًا من الكتب في مجال الاقتصاد إلى العربية.
لم يتم العثور على نتائج