جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
الوسية

الوسية

مختارات الكرمة

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
478 صفحة
الصّيغة:
34.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

««الوسية» عمل أدبي كبير أغفله النقد ظلمًا» - فتحي رضوان
«عمل أدبي فذ فريد في نوعه، كملحمة للريف المصري في العقود التي سبقت ثورة 1952» - سعد زهران
«صدور هذه الرواية يمثل حدثًا مهمًّا» - سيد البحراوي
«عالم ثري... رحلة... هي قطعة من المقاومة» - حمدي عبد الرحيم


نبذة
«الوسية» واحدة من أجمل السير الروائية العربية، كتبها خليل حسن خليل ليرصد فيها أحوال الناس والسُّلطة، والمُلاك والعبيد، والأرض والانتماء، والحراك الاجتماعي وعوامل التغيير، وليؤرخ فيها لمصر في العهد الملكي اجتماعيًّا وسياسيًّا، كاشفًا مجتمع المستغلِّين الطفيليين الذي جعل البلاد «وسية» يتسلط فيها المُلاك الأجانب وأصحاب السُّلطة على الفلاحين والمُعدَمين.
تسرد لنا «الوسية» القصة الممتعة لكفاح شاب قَروي حُرم من التعليم، فعمل في وسية الخواجة تحت وطأة الفقر، ثم تطوَّع في الجيش وثابر وثقَّف نفسه بنفسه حتى حصل على الليسانس في القانون، لكنَّ تفوقه لم يؤهله ليشغل وظيفة مناسبة في سلك القضاء أو التدريس في الجامعة؛ لأنه فلاح ابن فلاح، إلا إنه لم يستسلم، وسافر في بعثة إلى الخارج ليُعد للدكتوراه.

«ثلاثية الوسية»، التي تشمل: «الوسية» و«الوارثون» و«السلطنة»، عمل يستحق القراءة، فاز الجزء الأول منها بجائزة أحسن رواية عام 1984، كما جرى تحويله إلى مسلسل إذاعي ناجح بطولة أحمد زكي، ومسلسل تلفزيوني شهير عام 1990، من إخراج إسماعيل عبد الحافظ.

عن المؤلف
وُلد خليل حسن خليل في قرية الرباعي بمركز كفر صقر بمحافظة الشرقية. في اليوم الذي حاز فيه المركز الأول في الابتدائية على مديرية الشرقية حُجز على أثاث منزل أبيه. اضطر للعمل في وسية خواجة يوناني لمدة خمس سنوات، ثم تطوَّع في الجيش المصري، واستكمل تعليمه حتى تخرَّج بتفوق. حُرم من التعيين وكيلًا للنائب العام بسبب الفقر، وأخيرًا سمحت له الظروف وسانده طه حسين ليسافر في بعثة دراسية إلى إنجلترا ليحصل على الدكتوراه، وهناك تعرَّف على زوجته البريطانية، وعاد ليصبح أستاذًا للاقتصاد السياسي، والتحق بالعمل في الأمم المتحدة. تُوفِّي في 24 سبتمبر 1999.


سلسلة مختارات الكرمة
سلسلة من إصدار دار الكرمة تُعنى بنشر المنسي والنادر من الكتب العربية، وتُركِّز بصفة خاصة على الأعمال الإبداعية والدراسات والمذكرات التي اختفت من المكتبات ولكنها ما زالت مهمة وممتعة ويبحث عنها القُرَّاء الجادون.
لم يتم العثور على نتائج