جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
المركزية الإسلامية : صورة الآخر في الخيال الإسلامي خلال القرون الوسطى

المركزية الإسلامية : صورة الآخر في الخيال الإسلامي خلال القرون الوسطى

تاريخ النشر:
2017
تصنيف الكتاب:
الصّيغة:
12.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

يلزم الحديث عن "المركزية الإسلامية" حديثا موسّعا عن مفهوم "دار الإسلام" ثم كشف الصورة التي ارتسمت للعالم في المخيال الإسلامي خلال القرون الوسطى فيها. ومن المهم أن نتحرّر من ضغط المفاهيم المشبعة بالسجالات الدينية، ولا يتحقّق ذلك إلا بتداولها في حقل المعرفة النقدية الهادفة إلى امتصاص شحن الغلواء الكامنة فيها، ذلك أن الموجّهات الفكرية لمصطلح "دار الإسلام" تدخّلت في ترتيب رؤيتنا لمن هم خارج تلك الدار، لأنها مجال ثقافي مشبع بمنظومة عقائدية متجانسة، تختلف عن المنظومة الخاصة بالآخر؛ فالمخيال مكوّن ثقافي يتشكّل عبر التجارب التاريخية والعلاقات المتنوعة، ويصدر أحكامه عن الآخر ضمن شبـكة متلازمة من تلك التصورات الخاصة به.
مع بداية العصر الحديث راح مصطلح "العالم الإسلامي" يحلّ بالتدريج محلّ "دار الإسلام" فتسبّب هذا في نشأة وضع إشكالي، يمثله التفكير في البحث عن المصطلح الذي يمكن إطلاقه على "العوالم الأخرى"، فمادام هذا العالم قد غُطّي بغطاء ديني، فما الذي يمنع من خلع أغطية مماثلة على العوالم الأخرى التي تشترك بالعقائد، والثقافات، واللغات؟ إلى ذلك فالمصطلح الجديد إنما هو تشكيل رمزي له القيمة الثقافية ذاتها التي كانت اللبّ المكوّن للمصطلح القديم، فشأن هذا شأن ذاك، لايمكن أن يُعبّأ بغير الأبعاد الثقافية. وبما أن التفكير في (الأنا) يتمّ في ضوء سلّم محكم من القيم الدينية، فمن الطبيعي أن يظهر (الأخر) المختلف. وعليه ينبغي الحذر من استخدام هذا المصطلح؛ فهذا الوصف يشوبه نوع من عدم الدقّة من جهة، والتعميم من جهة أخرى، وهو لا يأخذ في الاعتبار ما تمور به هذه المناطق الشاسعة التي استوطنها المسلمون كأغلبية، أو شكلّوا في بعضها أقليات ضخمة، لها خصوصيات عرقية، ولغوية، وتاريخية.
لم يتم العثور على نتائج