جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
مريمان

مريمان

تاريخ النشر:
2017
عدد الصفحات:
22 صفحة
الصّيغة:
17.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

لقد واكبنا تبلور جنس القصة القصيرة جدا نتيجة تقلبات الظروف المعاشة اجتماعيا و نفسيا لدى مجتمعاتنا العربية، و التي بدورها تأثرت بواقعها القلق الغير مستقر، و بالتالي قد أثرت بشكل كبير على الإنسان و أقلقته، فحوصر بدائرة التأمل و الحلم بعالم وجداني و إنساني أقل إرهاقاً وأكثر إنسانية من حاضره.
تألقت القصة القصيرة جداً ضمن هذه الحاضنة من الظروف، و غردت بعجلتها السريعة معلنةً محطة أدبية ذات إيقاع سريع معبر.
و هنا في هذا النتاج الأدبي للكاتبتين فايزة زاد الكحل و عزيزة بوقاعدة من الجزائر حيث أحسنتا العزف ب ( المريمان ) على وتر القص القصير جدا.ً انصهرت الأحرف و تمخضت، فكانتا على مبدأ آدم و حواء. ترنمت الكاتبة فايزة زاد الكحل بمعظم أقصوصاتها بلسان حواء، حواء المرأة التي احتوت العالم برحمها فكانت الأرض- الأم- الشمس- و الكوكب الزاخر الذي يعتني بالأنثى (مريم الاولى ) في سطر الحياة.
أما عزيزة بوقاعدة الكاتبة التي جاهدت بقلمها صنعت محاكاة آدم في معظم نصوصها، و حاكت قصص الحب و الدفء بنسيج أصاب هدفها، و خطت السطر الثاني ( لمريم أخرى ) .
قدمت الكاتبتان باقة وارفة من هذا الفن القصصي الجميل، و التي حملت بين وريقاتها أيقونتين فيهما من الكياسة الأدبية والإحساس المرهف المستوحى من الواقع.
لقد عبرت الكاتبتان الأنيقتان عن الإنسان بصور مختلفة، و حمل قلماهما رسائل شتى و جوهرية بقالب وجداني سامي، فتماهى القلمان مع الحياة يرسمانها بكل تفاصيلها بفرحها، بحزنها، بسفرها، بمحطاتها، بالولادة و الموت، بالابتسامة الصادقة و الدمعة الحائرة.
كانتا شريكتين في الصفحات، مكملتين لبعضهما البعض، و كأنما يتحاوران خلف الحروف لينطلق الحوار قصصاً تضخ الحيوية و الجمال، و نحن نترقب الفكرة و احتشامها حيناً، و الإفصاح عنها حينا آخر.
فالتقطنا من خلال الأبواب المشرعة للتأويل التأثيرات و النفحات الوامضة كقراء و متلقين ونقاد.
استطاعت الكاتبتان أن تجعلا الجسر بينهما و بيننا معبرا مكينا، ولاشك أنهما نجحتا في جذبنا بتلك السرود القصصية الفاخرة، فاستطاعت كل منهما أن تؤدي دورها العفوي التكاملي بكينونتها الخاصة و لمستها المتفردة.
ففي هذا الكتاب ( المريمان ) الذي بين أيادينا وضعت الكاتبتان دررا مميزة و حصيلة أدبية مبهجة، انصقل فيها جمال المقصدية مع جموح الفارستين اللتين وصلتا خط البداية، و أنهيتا صناعة هذه التحفة بكل شطارة و إتقان.
كل الموفقية مع أطيب المنى بمشاريع أدبية قادمة.
لم يتم العثور على نتائج