جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
الطفل العنيف

الطفل العنيف

تاريخ النشر:
2017
عدد الصفحات:
39 صفحة
الصّيغة:
13.10 ر.س

نبذة عن الكتاب

 العدوان ظاهرة عامة بين البشر، يمارسها الأفراد بأساليب مختلفة، ومتنوعة، وتأخذ صورًا عديدة، مثل التنافس في العمل، وفي التجارة، وفي التحصيل المدرسي، بل وفي اللعب، كما يتخذ العدوان صورًا أخرى، مثل التعبير اللفظي أو العدوان البدني .. وقد يتخذ العدوان صور الإتلاف لممتلكات البعض.
 والعدوان البشري حقيقة قائمة عرفه الإنسان منذ الأزل.
 وأول عدوان وقع في حياة البشر هو عدوان ابن آدم ـ عليه السلام ـ ( قابيل) على أخيه (هابيل) ..قال الله تعالى + فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ " [30 المائدة].
 ويمثل السلوك العدواني هاجسًا كبيرًا لدى الوالدين, فعوضًا على أن هذا الطفل العدواني قد يتسبب في إيذاء الآخرين, فهو يشكّل حرجًا كبيرًا للوالدين، أمام ضيوفهم، أو من يزرونهم, وقد يتعدى ذلك إلى مشاكل مع الأقارب والجيران.

العدوان ما هو ؟ وكيف يكون؟!
العدوان:
انفعال ينم عن كراهية الابن لشيء ما، قد يكون أسلوب التربية، أو القوانين، أو القيم، أو شخصًا معينًا، أو الظروف الاقتصادية، وقد يكون الحرمان العاطفي..وتظهر ردود الأفعال العدوانية مختلفة في الحدّة والشكل.
كما يُقصد به:
هو سلوك اجتماعي غير سوي، يهدف إلى تحقيق رغبه في السيطرة, و إيذاء شخص آخر جسميًا، أولفظيًا، أو تحطيم الممتلكات.
أشكال السلوك العدواني عند الأطفال:
يتخذ العدوان بين الأطفال أشكالاً عديدة.. فقد يدافع الطفل عن نفسه ضد عدوان أحد أقرانه, أو يعارك الآخرين باستمرار؛ لكي يسيطر على أقرانه, أو يقوم بتحطيم بعض أثاث البيت عند الغضب, ولا يستطيع السيطرة على نفسه.
وتشير ( ريتا مرهج) في كتابها ( أولادنا من الولادة حتى المراهقة) إلى تلك المشكلة فتقول: ابتداء من العام الأول, نلاحظ أن العديد من الأطفال يلجئون إلى العنف، من وقت لآخر, وقد تكون العدوانية أشد عندما يرغب الطفل في شيء ما بشدة, فيصرخ أو يدفع أو يعتدي على أي إنسان
لم يتم العثور على نتائج