جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
موت بالجملة

موت بالجملة

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
222 صفحة
الصّيغة:
34.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

كريم مات.

مثل عار، كان جسده ملقىً على الصفيح المعدنيّ، بكفن متّسخ ومكرمش يكاد يغطّي جزأه السفليّ. رأسه مفكوكٌ من الرقبة، مثل خيطٍ غادرَ إبرته. كنت أفكّر، وعيناي جاحظتان ومنخرطتان في التجويف الضّخم للرقبة، أنّ خيار رجوعِ الرأس المجزوز إلى الرقبة، والالتئام بها مجدّدًا، لم يعد متاحًا.

كنت مصعوقًا. أرتعش من الصّدمة. على نحوٍ غريزيّ، ذراعاي تهدّلتا. حينما كُشف الغطاء عن الجثّة، لم أخضع لهمس الخاطر الذي انبعث على شكل وعي في دماغي، أنّ الرأسَ والجسدَ هما غصنان من أصل جذع واحد، وقد افترقا بضربة فأس الآن، وكانا يرجعان لجذع كريم.

لم أحط بحجم الفاجعة بعد، التي ألَمَّت بنا.

كان فم كريم مشرّعًا على سعته، مثل من يبتلع الفراغ. أقول لنفسي، إنّ فمه الجافّ، المائل إلى الاخضرار والزرقة الشديدة، لا يزال يستغيث. مقلتاه الّلتان انتشرَت فيهما عروق حمراء قاتمة في الأطراف، اتّسعتا وهَدرتا مخاوف البشريّة جمعاء. محاولات الطبيب نافدة الصبر في إطباقهِما، لم تجد نفعًا، الذي بصوت واثق وبارد يقول إن روحه على الأغلب هربتْ منهما.

"لم تلقَ منفذًا تهرب منه سوى تينك العينين الّلتين انفغرتا وعكستا في لحظة رعب وموت فجائي مصاريع الجحيم على آخرها." الطبيب يضيف، وبحركات متّسقة ورشيقة من إصبعه المغلّف ببطانة رقيقة بيضاء يشير إلى مواضع النحر. بتقزّز واضح، يلامس الحواف والعروق الداكنة المتحجّرة بالدم، ثمّ يشرح بكلمات مقتضبة كيف أنّ الساطورَ الحادّ المثلّمة زواياه بدأ طقس النحر من الطرف العلوي، وكيف بالوتيرة السحلفائية نفْسها، اهتدى إلى الطرف الجنوبـي.

"... وكما ترون... انتهى الطقس بخروج تُحفتنا هذه، مثل غيرها المحشورة في الثلاجات وذاقتْ موتًا تافهًا." كمن ينتهي من عناء مهمّة تتطلّب جهدًا شاقًّا، الطبيب يزفرُ بعمق، ويسكت وقتًا خلته أدهرًا. فجأةً، يدبّ نشاطٌ محفّز في إصبعه الذي نَسيه وغاصَ في حفرةٍ كانت بمثابة أرض رخوة لرأس واحد، فينتزعه كما لو أنّه تعرّض لدفقة كهربائيّة لاسعة، ويدير ظهره لنا.
لم يتم العثور على نتائج