جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
تغريدة الصوفي

تغريدة الصوفي

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
329 صفحة
الصّيغة:
34.50 ر.س

نبذة عن الكتاب

المرأة المسنّة تحمل شمعةً رفيعة طويلة ومتقدة أمام الرسم - الأيقونة وتتمتم لغة أحرفها مشابهة لحدٍّ بعيد بلفظ أحرفنا، لغة لا أفقه منها شيئاً، لكن اسم مريم يتكرر فيها بشكل متراتب وبإيقاع مسحوق يحمل الكثير من الاستجداء.

أنا أصبحت بقدرة قادر طفلاً وراءها، هي محدودبة الظهر وتلف رأسها بشالٍ أبيض ينسدل حتى منتصف جسدها وهناك نقرات لحبات مسبحة تتتالى كأنها النقر على الضمير.. تعيد وتسترحم، دفعني طيشي أن أكشف عن شخصها وأكشف من هي هذه الامرأة العجوز، فسحبت الشال الطويل المنسدل عليها، ليلتف بسرعة حول جسدي الصغير ليكبلني تماماً ويتحول إلى طائر أبيض له جناحان حملني بين طياته وانطلق مخترقاً النافذة العليا للمحبسة محلقاً في الفضاء الشاسع على علو شاهق وأنا أنظر مندهشاً ومرعوباً أنظر للأسفل لأرى الوهاد والجبال والأودية والحقول الشاسعة وبعضاً من الأنهر ولخوفي أخذت أصرخ مترجياً عودتي للأرض أو للغرفة العُليّة المعتمة فهي خير من هذا الارتفاع المخيف، لكن الطائر القماشي المكون من الشال الكبير لم يرحمني بل تمادى في طيرانه الأهوج ناهباً المساحات والغيوم والرُعب يتأجج بداخلي رغم كل المناظر الجميلة التي تمر تحتي وكأنها عالم من المنمنمات صعب التحقق من تفاصيلها.

أصرخ.. وأستجدي وأطلب، لكن ليس من مستجيب فرماني من عليٍّ شاهق أحسست أني أندلق منهاراً في مدى الفضاء والصراخ ينسحب ملء الكون منحدر كالسهم خائفاً من الارتطام بالصخور والأحجار صائحاً النجدة والرحمة إلى أن انتصبت في سريري مستيقظاً وأنا في رعونة الخوف والاندهاش.. إنه كابوس آخر.. أخذت أكرّر أدعية وأفرك عيناي، يا للغرابة المقيتة.. كابوس آخر.. إذن.. نظرت إلى المرأة الإيزيدية في ركن الغرفة متكوّمة تحت غطائها ترمقني بإشفاق.. تحركت في هذه المرة وجلبت لي إبريق الماء لأبلل نشفان ريقي وأستجمع نفسي من جديد ومن هذه الوساوس السوداوية، لكنها حشرجت قائلة:

- عالم قاس، نعيش فيه ربما كوابيسك أخف وطأة من هذا الواقع.
لم يتم العثور على نتائج