جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
الموت عمل سهل

الموت عمل سهل

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2018
عدد الصفحات:
443 صفحة
الصّيغة:
55.30 ر.س

نبذة عن الكتاب

عن الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت صدرت الطبعة العربية من الرواية التركية‎ ‎‏«‏RUHI ‎M?CERRET‏ - الموت عمل سهل» من تأليف الكاتب التركي مراد منتيش وترجمة مهتاب ‏محمد.‏ ‎ ‎ في البداية يجدر التنويه بأن "الأمور ليست فقط ما تبدو عليه"؛ فكل ما ستقرأه في الصفحات ‏الأولى من هذه الرواية، سيحمل دلالات مغايرة ومفاجآت في القسم الثاني، لذا انتبه لما تقرأه ‏عزيزي القارئ. لا تمرّ خلال الرواية كلمة أو موقف بشكل عبثي.. إنها أحجية عليك أن تتحلى ‏بالصبر في فكّ رموزها لتحظى في النهاية بلوحة بالغة الغرابة، وأن تتذكر كل كلمة تقرأها، ‏لتتموضع الأحجار في أماكنها مع حلول الخاتمة..‏ ‎ ‎ رواية "الموت عمل سهل" "غرائبية حداثوية" قد تفتح في ذهنك نافذة نحو عالم آخر وتجعلك ‏تسأل بعمق: هل نحن مخيّرون أم مسيّرون؟ ليس بالمفهوم الديني، وإنما في ظل الثقافة ‏الرأسمالية التي تحيل كل القيم إلى مفهوم العرض والطلب - البيع والشراء، وتسيطر علينا في ‏نوع من العبودية خفية.. أحداث الرواية وحبكاتها المفصلية، والأفكار التي يطرحها "مراد منتيش" ‏الذي غدت جمله اقتباسات متداولة، وغزارة ثقافته من خلال ما يقدمه من معلومات، تشكل ‏متعة وتحدياً فكرياً للقرّاء من مختلف التوجهات.‏ ‎ ‎ ينتظم أحداث الرواية رجلان من عالمين متوازيين؛ الأول "روحي مجرد" وهو آخر محاربي ‏الاستقلال ورمز وطني، ومئوي ينتظر موته المتأخر، والثاني "جيفان كازانوفا" الشاب الذي عاد ‏للتو من موت وشيك.. تتقاطع حياتهما، كنهرين عملاقين تتقاطع روافدهما ويصبان في البحر ‏ذاته. يقعان في فخ تجربة علمية قد تبدو للوهلة الأولى جنونية، يقودها "معصوم جيجي" الذي ‏تتوارى خلف أناقته المفرطة فلسفة ساخطة.. إنها صرخة تحذير إزاء ما قد نصبح عليه في ‏مستقبل ليس ببعيد؛ مجرد دمى بيد الشركات الرأسمالية التي تجردنا من مَلَكة حرية الاختيار، ‏والعبث حتى بأعمق أجزاء روحنا، لتدفعنا نحو التساؤل: إلى أي حد نحن مزيفون؟ ‎ ‎ ورغم هشاشة الحياة، تحاول الشخصيتان كل منهما في حكمتها الخفية، قطع خيوط الدمية التي ‏تجبرها على ما لا تريد، وتقوّلها ما لا تفكر فيه.. ليقرر بطل الرواية أنّ المغزى من كل هذا ‏الصراع؛ هو جملة سيخطّها على شاهدة قبره "إنّ الحياة امتياز".‏ ‎ ‎ ‏«الموت عمل سهل» ليست رواية عادية، ففي حقيقتها الصادمة قد تكون قصة كل واحد منا. ‏وما إن نتوغل في أحداثها، حتى تستحوذ على كامل تفكيرنا، وتخالف كل توقعاتنا.. تغنيها ‏قصص الحب، الإثارة والصداقات الغريبة، إضافة إلى حوار متقن، بحيث تشكل كل كلمة منه، ‏مفتاحاً للأحداث المفعمة بالألغاز.. إلى جانب أنها لا تخلو من فكاهة وروح دعابة..‏ ‎ ‎ ينتمي العمل إلى جيل جديد قادر على احتواء أساسيات الرواية وقولبتها بمعاصرة تزيدها من ‏الغنى دون أن تخلّ ببنيانها، وتحويل إحدى إشكاليات العصر إلى قصة جذابة ومؤثرة من خلال ‏رحلة ممتعة من الإثارة في عالم زاخر بالعبر..
لم يتم العثور على نتائج