جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
أسطورة صانع الدمى دونو فان دانيلي

أسطورة صانع الدمى دونو فان دانيلي

تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
129 صفحة
الصّيغة:
31.50 ر.س

نبذة عن الكتاب

الأسطورة والتاريخ والأعمال الأدبية الكبرى تبقى حاضرة في أذهان الناس مهما طال الزمن ‏أو قصر. وفي هذه الرواية يعيد الكاتب خالد عبد الرحمن السليم إلى مسرح الأدب «أسطورة ‏صانع الدمى» وبطلها دونوفان دانيلي بوصفها رمزاً في صراع الموت والحياة والخير والشر ‏ويفعل ذلك في قالب حكائي تراجيدي ينقل أجواء أوروبا في القرن الثامن عشر الميلادي ‏فيسلط الضوء على مجتمع طبقي يتكون من الأسياد والعبيد... أو الأغنياء والفقراء.‏ ‎ ‎ بطل القصة دونوفان دانيلي، رجل فقير يقدم وعائلته العروض المسرحية الخاصة بالدمى ‏الخشبية في شارع الدومو في مدينة ميلانو التي استقر بها بعد رحلة تشرد طويلة مع ‏زوجته فالنتينا.. وعلى الرغم من صعوبة الحياة يبدأ مرض الطاعون بالتفشي في أوروبا؛ ‏فيصاب ولديه.. "سيرخيو"، و"مونيكا"، وكان العلاج شبه مستحيل لصعوبة الحصول على ‏الجرعات العلاجية في داخل إيطاليا وإنما خارجها من بلدان مجاورة.. ولأن دونوفان وزوجته ‏من طبقة الفقراء طلبا عطف بعض الأثرياء في المدينة ولكنهما لم يفلحا في إقناعهم ‏فمات الولدان من دون أن يستطيعا إنقاذهما.. حتى أنهما لم يستطيعا دفن جثتيهما.. ‏فكانت هذه النهاية الجنائزية على الأم فالنتينا صادمة وانتقامها شديداً!‏ ‎ ‎ تُرى لماذا حوّل دونوفان جثتي ولديه إلى دميتين خشبيتين؟ ولماذا حرص على إبقائهما ‏طيلة الوقت بعيدين عن مرأى البشر في القبو، مخبأتين خلف التوابيت المقدسة كما ‏أسماه؟ ‎ ‎ وما هو اللغز وراء الاختفاء المفاجئ للشخصيات الأبرز والمرموقة في ميلانو؟ ‎ ‎ لماذا غصّ قبو منزل دونوفان وزوجته بعشرات الجثث البشرية المحولة إلى دمى بشرية؟ ‏وما هو دور عصابة البزة السوداء في تلك الجرائم البشعة؟ ‏ ‎ ‎ وهل تستطيع المحققة فرانسيسكا الكشف عن ملابسات تلك الجرائم.. أم أنها ستدفع ثمناً ‏باهظاً لم تتوقعه؟ ‎ ‎ والأهم هل سينتصر الخير على الشر ويقام العدل أم العكس؟ ‎ ‎ ‏- قدم الكاتب خالد عبد الرحمن السليم لروايته هذه بمقدمة ومما جاء فيها: "... ما ورد ‏بين دفتي هذا الكتاب لا يمثل معتقداتي الإسلامية ولا مبادئي وأخلاقي التي تربيت عليها، ‏وإنما هو تصوير ونقل للحدث كما وقع في تلك الدول حتى يُطعم النص بمصداقية وواقعية، ‏‏(...) شخصية "ساسوري" عقرب الرمال الحمراء من المسلسل الكرتوني المفضل لدي في ‏الطفولة كانت ملهمة لي في هذا العمل، فقد اقتبست بعضاً من أقوالها لتأثري الشديد بها، ‏الشكر وحده لا يكفي للتعبير عن امتناني لكل شخص ساعدني من داخل المملكة أو ‏خارجها وأخص بها الأخوان والأخوات في فريق سرمد للكتابة الإبداعية فلولا الله ثم هم لما ‏خرجتُ بهذا العمل...".‏ ‎ ‎ ‏- من أجواء الرواية نقرأ:‏ ‎ ‎ ‏"كان قد جلب معه بعض الأدوات الخاصة؛ والتي يستخدمها في عملية تحويل الجثث إلى ‏دمى، إلى قبو البيت، يحب دونوفان أن يعمل وحيداً، فيطلب من فالنتينا الذهاب إلى ‏الغرفة، وسرعان ما أمسك بالمشرط وجرد الجثتين من ملابسهما ثم شق بطنيهما واستخرج ‏الأحشاء والأعضاء من الداخل، وجفف الدماء، ثم انتزع العظام وحشا الجلد والرأس ‏ودعمهما بالخشب، ولم يبق سوى الخطوة الأخيرة؛ وهي تخييط الثقوب التي أحدثها وإضافة ‏الخيوط والحبال إلى أطراف الدمى الجديدة التي قام بصنعها للتو...".‏
لم يتم العثور على نتائج