جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
شكراً أخطائي

شكراً أخطائي

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2017
عدد الصفحات:
132 صفحة
الصّيغة:
39.00 ر.س

نبذة عن الكتاب

"إنني أعلم لولا أخطائي وتجاربي لن أتعلم شيئاً في الحياة، إنني بلا شك لا شيء يذكر إن لم أجرب، إنني لن أحقق شيئاً في الحياة، إن فكرت كيف لي أن أنجح فقط دون أن أسعى، علي أن أجرب حتى أنجح لا يوجد طريق خالي من العثرات، ولا توجد عثرات دون المضي قدماً، ولن نمضي إن لم نعرف كيف يمكن أن نتجاوز العثرات، ومن المستحيل معرفة ذلك إلا بعد التعثر قليلاً.
لولا أخطائي من المستحيل أن أتعلم التعامل مع أشخاص بمختلف العقليات، بل إنني أن لم أجرب العلاقات المختلفة التي جعلتني كما أنا فإنني لن أعرف التعايش مع الناس، من المستحيل أن تجد نفسك تعيش دون أن يجرحك أحد، بل من المستحيل أن تقع في حب أحدهم دون أن تجرب أن تكره أحداً أخر، بل من المستحيل أن تعرف طعم الخيانة الحقيقي إن لم يحدث وقد خانك أحدهم مسبقاً، ومن المستحيل أن تعرف مدى حجم غباءك إلا عندما يستغلك شخص ما، ومن المستحيل أيضا أن تصبح أفضل إن لم تتعايش مع كل الأشخاص، لذلك لا تحاول أن تتجاوز الأشخاص للبحث عن قيمك فيهم، بل تعايش معهم ومع اختلافهم!
لولا أخطائكم لما نجحتم، لولا أخطاء العظماء لما أصبحوا من العظماء، لولا الأخطاء لما سمعنا الحكم ولا العبر!
لا يوجد أحد كامل بيننا، بل من يدعي الكمال هو أكثر الخلق نقصاً وعلينا أن نشفق عليهم لأنهم يعيشون في وهم لا يمكن إصلاحه.
من يعترف أنه مخطئ يمكن أن يُصلح من نفسه كما انه سيرى أن ذلك قد يكون أفضل للمضي، ويمكن له أن يعلم نقاط ضعفه ليتجاوزها، عكس من يظن أنه كامل، لا شيء يمكن ان يتجاوز غرور الكمال .
في النهاية تذكر أنه عليك أن تكون قائد نفسك لا تنتظر قيادة أحدهم ليخبرك كيف تعيش وكيف هي الطريقة الصحيحة لفعل شيء ما، عليك أن تتعلم العيش لوحدك حتى تجرب كل ذلك وتخطئ مراراً وتصبح كما تريد!
يوماً ما ستعلم أنك محظوظ لأنك بكيت وأنك محظوظ لأنك فشلت وأنك محظوظ لأنك أخطأت حينها ولم تصب. يوماً ما قد تردد ""شكراً أخطائي"" لأنك تعلمت الكثير وأصبحت أفضل. فشكراً أخطائي
عرض ١-٢ من أصل ٢ مُدخلات.
ضيف
ضيف
١٠، ٢٠١٨ يوليو
الكتاب حلو وااضح انه هادف حتى لو غلط في هدفك لازم تتعلم❤️❤️❤️
ضيف
ضيف
٠٧، ٢٠١٧ ديسمبر
ليس فيه شيئ مشيق لدرجه شراء الكتاب