جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
عزف البديع

عزف البديع

قراءة في "أوراق الورد" للرافعي

تاريخ النشر:
2017
تصنيف الكتاب:
عدد الصفحات:
124 صفحة
الصّيغة:
13.10 ر.س

نبذة عن الكتاب

"اتهم معرضون...وربما عاجزون....الرافعي في أسلوبه،ورموه بالتعقيد،والعسر،فصرفوا الناس عن أدب المبدع الراقي؛إذ امتلكوا وسائل الإعلام ومنابر التعليم النفوذ الطاغي...وما دروا أن الرافعي رجل كأنه بعث في غير زمانه،وعايش من لا يرتقون إلي ناصح بيانه؛إذ اختط الرافعي في الأدب العربي مسارا للادب الوجداني راده باقتدار علي غير مثال سابق،فأخرج رباعيته الخالدة(حديث القمر،رسائل الأحزان،السحاب الأحمر،أوراق الورد) وتخلص الدراسة المختصة بالأخير منها لاستكناه عناصر الشعرية الإيقاعية في مقالات الرافعي باوراق الورد،الذي تتلبس لغته كثيرا بلغة الشعر،ولعلها أقرب إلي النثر الشعري المتفق وذائقة العربي الخالص.
وبالدراسة كشف عن روافد الموسيقي في ""الأوراق""عبر تحليل متئد لتقنيات التوازن والازدواج والتكرار،والمقابلة والجناس،وما اسميته ببديل العروض ،وبها اقتربت لغة الرافعي في""أوراق الورد"" كثيرا حدا من لغة الشعر،حتي عد بعض الباحثين""""أوراق الورد""من الشعر المنثور"".
والدراسة إلي ذلك محاولة،تضاف إلي محاولات أخري جادة لإنصاف الرافعي من غبن لازمة حياته ،ومازاك يطارده بعد الموت.
لم يتم العثور على نتائج