حينما حكت الطيور

حينما حكت الطيور

تاريخ النشر:
٢٠١٧
عدد الصفحات:
217 صفحة
الصّيغة:
7.29 ر.س

نبذة عن الكتاب

عزيزي القارئ عزيزتي القارئة... تخيَّل نفسك طائراً... يسبح في الهواء؛ خفيف الجسم، متنوع الألوان والأشكال، مثِّلها بتكبيرها مع أسفار الحياة بزقزقتها... وتغريدها وانطلاقها؛ باحثة بهمة ونشاط عن رزقها، متوكلة على ربها، تشارك الكون بصوتها العذب، وأسرتها ببحثها المتواصل، ثم الرجوع للعش والسكون والهدوء، ومع ذلك تسبح الله وتعبده: ألم ترَ أن الله يسبح له من في السموات والأرض والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون(النور: ٤١). وهي تشارك في بناء مجتمعها؛ بل ومع الأناسي مشاركة إيجابية فاعلة، لا ترضى بالخطأ، وتعالجه بحكمة وإتقان، ومن تأمل موقف الطائرين (الغراب والهدهد) أخذه العجب من الإيجابية فيهما كما سطره القرآن الكريم.
لم يتم العثور على نتائج