جامعات المستقبل في زمن التميز والعالمية

جامعات المستقبل في زمن التميز والعالمية

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٧
عدد الصفحات:
473 صفحة
الصّيغة:
36.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

"يتناول هذا الكتاب موضوع الجامعات باعتبارها مؤسسات تباشر وظيفة مجتمعية رئيسة هي بناء القدرة في مواطني أي دولة من دول العالم، وصقل شخصياتهم وتزويدهم بمهارات ومعارف وأساليب للتفكير وتحليل المشكلات تجعلهم قادرين على ولوج مجالات العمل مزودين بالقدرة على الابتكار والتميز، والتنافس العلمي والمهني الشريف، سواء في أوطانهم أو في أي مكان في العالم يجدون فيه فرص للعمل والإبداع والتفوق.

وقد شهد العالم تباينا شديداُ في أوضاع الجامعات مع بدايات ثورات ثلاث ، ثورة العولمة، ثورة التقنية، ثورة المعرفة، مما كان له الأثر الأكبر في تغيير أنماط الحياة الإنسانية، وانقسمت الجامعات في دول العالم المختلفة إلى قسمين؛ قسم يضم جامعات واكبت تلك الثورات الثلاثة وواصلت ملاحقتها، ويمكن أن نطلق عليها "" الجامعات الحديثة""، أما القسم الأخر فيضم الجامعات التي حافظت في مسيرتها على النهج القديم ولم يصلها من عوامل التغيير العارم إلا النذر اليسير وبأنماط شكلية لا تصل إلى جذور تلك المؤسسات، والتي نطلق عليها في هذا الكتاب "" الجامعات التقليدية"".

ولقد تطورت جامعات تتميز بالمستوى العالمي World -Class Universities تدخل المستقبل بقوة، وتتميز بغزارة الإنتاج البحثي والإضافات المعرفية، وتضم عناصر متميزة من الأساتذة والباحثين وهم الأحسن من جميع أنحاء العالم، ولا تقبل إلا المتميزين من الطلاب من الدول المختلفة، وهي جامعات غنية في مواردها المعلوماتية والمعرفية وإصداراتها العلمية، ذات تأثير يتعدى دولها بل يمتد إلى العالم بأسره.

وجامعات المستقبل هي عادة في قمة قوائم الجامعات الأفضل في العالم، وبالقطع تتميز بنظم الإدارة الاستراتيجية، وتطبق أعلى معايير الجودة ونماذج التميز في الأداء الجامعي، وتخضع لمبادئ ونظم الحوكمة Governance. وهي جامعات ذات أعداد قليلة من الطلاب تكاد تتساوى أعداد من يدرسون في برامج المرحلة الجامعية الأولي مع الدارسين في برامج الدراسات العليا للماجستير والدكتوراه.
وتلك الجامعات ذات المستوى العالمي أغلبها في العالم المتقدم جامعات حكومية والبعض منها جامعات خاصة، ولكنها جميعاً تتمتع بأعلى درجات الاستقلاب الأكاديمي والإداري والمالي، وتحصل على الأنصبة من التمويل الحكومي لدعم البحث العلمي بها.
لم يتم العثور على نتائج