جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
تكفير ذبيح الله

تكفير ذبيح الله

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2014
الناشر:
عدد الصفحات:
168 صفحة
الصّيغة:
19.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

أنا في مركز إعادة تأهيل المعذبين، جسديا، ً في العاصمة الدنماركية كوبنهاكن، لطالما اشتكيت من كرسيين أزرقين في نهاية الرواق، كانا يذكرانني بصالة التحقيق أيام توقيفنا في بلدي وأنا طفلة. نقلت تذمري للموظفين وكأنني أرى الشر كله في ذينك الكرسيين، ووعدوني بتغييرهما. ما زالا ذو لون أزرق، يتحديان حاضري ليبحرا بـي نحو شواطئ هم مرّة كالعلقم.
رأيته هناك جالسا يتلوى كالدودة، محاولاً إيجاد وضعية جلوس تتناسب مع حجم آلامه الواضحة للعيان. كان شابا في العشرينيات من العمر، حسن الهندام... رغم الالتواء والقلق، بدا هادئ الطبع. لحظات وخرج (جيمي) المعالج النفسي، حيانا، أنا والشاب وعرّف عن نفسه وطلب منا الدخول إلى غرفة كانت شاغرة في هذا اليوم بدلاً من مكتبه حيث تجرى بعض التعديلات عليه.
كانت الغرفة بحجم معتدل، جدرانها مطلية باللون الأبيض دون أية لوحة أو صورة، وهي تذكّر المرء بغرف الاستجواب. سقفها كان مرتفعا يسبب صدى حتى عند الحديث العادي. حمدت الله أن الشاب كان يتحدث همساً. وبدأت علامات الارتياح على وجه جيمي الذي يستخدم سماعات للإذن تضبط استقبال الصوت باعتدال، دون صدى. وبدأ جيمي بالقول:
- أود أن أشير إلى أننى والمترجمة محلفان، بمعنى أن الكلام يكون طي الكتمان، وأنت من يحدد نوعية المعلومة وحجمها، إذا أحسست أن الموضوع شخصي وقريب يمكنك طلب عدم التطرق إليه. لكن كي أساعدك يجب أن نأخذ فكرة عن خلفيتك، علمياً مهنياً اجتماعياً.. وهواياتك، وسنتطرق لهذه المسائل قبل أن نعرج على أساس المشكلة.
لم يتم العثور على نتائج