جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
البهجة تحزم حقائبها

البهجة تحزم حقائبها

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2014
عدد الصفحات:
132 صفحة
الصّيغة:
4.00 ر.س

نبذة عن الكتاب

أجمل بنت من بنات الطابق الثاني كانت تلوك بفمها الملون حلوى النعناع ولمحتني وأصرت أن تعطيني واحدة، كانت يدها مشرعة نحوي وأنا أتراجع بظهري حتى لمست الحائط وزميلاتها يضحكن، وهي تزداد إصراراً، وتلمع أسنانها من فرط الإبتسام، وبينما أخفي وجهي بيدي، دفعت بحبة النعناع إلى فمي، حاولت أن ألفظها، لكنها قالت كلمة واحدة ألجمتني: "عيب"، وظبطت نفسي مستمتعاً بطعم النعناع في فمي وببسمتها التي خيل إلي لحظتها أنها طاقة من نور لم أر مثيلاً لها من قبل، وتلك كانت لحظة فارقة في طفولتي، بت أتلكع في النزول حتى أراها، فتلمس شعري، وإذا تأخرت أظل ساكناً حتى ألمحها تنزل على السلم وهي منشغلة بتسوية شعرها وملابسها، ورغم انشغالها عني وتخطيها لي كأني فراغ، كنت أرجو الله ألا تراها "النيرز" فتؤنبها على تأخرها، وكنت أقسم بيني وبين نفسي على أنها لو بختها أمامي فسوف أشتبك معها أو أخطف قبعتها وأنزع عنها النجمة النحاسية، ولحسن حظها وحظي لم يحدث ذلك مطلقاً ولم أختر تلك الإمكانية.
لم يتم العثور على نتائج