عصر المسيح الدجال الخطة الماسونية للتمهيد لعصر المسيح الدجال بالقرن 21

عصر المسيح الدجال الخطة الماسونية للتمهيد لعصر المسيح الدجال بالقرن 21

تاريخ النشر:
٢٠١٣
عدد الصفحات:
227 صفحة
الصّيغة:
10.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

هذا الكتاب يكشف " وثائق الكابالا " ونصوص التوراة ومنظمة " النورانيين " الصهيونية ، التي تؤكد أن المسيح الدجال هو قابيل بن آدم ، وهو نفسه الإله ست الفرعوني قاتل أوزيريس أخيه (هابيل) . في نهاية عام 1999 صدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب وكان الأول في المكتبة العربية الذي يكشف النقاب عن الخطة الصهيونية لوضع الهريم الذهبي فوق الهرم الأكبر في احتفالية القرن إيذانا باكتمال خطتهم للسيطرة علي العالم وبداية تدشين وتأسيس المراحل النهائية للنظام العالمي الجديد تحت قيادة مسيحهم المنتظر (المسيح الدجال) وإبليس . وفي هذه الطبعة المنقحة من الكتاب نكشف - لأول مرة - عن سر رقم المسيح الدجال 666 وعلامته ، التي سيضعها علي أيدي وجباه جميع أهل الأرض ، ولن يستطيع أحد أن يقوم بأية معاملات تجارية أو مالية أو صحية أو اجتماعية في النظام العالمي الجديد ، إلا إذا كان يحمل هذه العلامة ، كما تؤكد أريزونا وايلدر المنشقة عن جماعة (النورانيين) كما يكشف الكتاب عن العلاقة بين عقيدة التثليث الفرعونية التي وضع أسسها إبليس والمسيح الدجال (ست – قابيل) وروجا لها على مر العصور فانتشرت في ديانات كثيرة كالبوذية والهندية والمجوسية والمسيحية والبابلية والسومرية وديانات عرب الجاهلية بالجزيرة العربية وغيرها .كما نقدم في هذا الكتاب بالأدلة والبراهين استمرار الخطط الشيطانية للصهاينة لوضع الهرم الذهبي فوق الهرم الأكبر أو أي رمز ماسوني آخر وإقامة احتفالية استقبال المسيح الدجال بمركبته الفضائية وأطباقه الطائرة وشياطينه وجنوده الفضائيين وبعض الشخوص الظاهرة في صورة تشبه صور الملائكة في منطقة الأهرامات بالجيزة .
لم يتم العثور على نتائج