الشفاء بالدعاء والحجامة

الشفاء بالدعاء والحجامة

تاريخ النشر:
٢٠١٦
عدد الصفحات:
68 صفحة
الصّيغة:
7.29 ر.س

نبذة عن الكتاب

الدُّعاء عبادة تقوم على سؤال العبد ربَّه والطلب منه، وهي عبادة من أفضل العِبادات التي يحبها الله خالصةً له ويكره أن يصرفها العبد إلى غيره. فالدُّعاء هو العبادة . . قال الله في القرآن الكريم: ﴿وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60-﴾ -سورة غافر-، وقال أيضاً ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186-﴾ -سورة البقرة-، ‏ ‏وقال صلى الله عليه وسلم: الدُّعاء هو العبادة".
وفي هذا الكتاب الصغير الحجم العظيم الفائدة تتعرف على أهمية الدُّعاء وما هي الدعوات المُستجابة وكيف أن الدعاء لكل داء شِفاء، وأوقات الإجابة واسم الله الأعظم الذى إذا دُعي به أجاب واذا سُئل به أعطى. شروط وآداب الدُّعاء وأسباب الإجابة. ونماذج للأدعية في كل أحوال الإنسان.
وتقرأ في هذا الكتاب عن الحِجامة وكيف أنها شِفاء من الأمراض، وكيفية عَملها وأماكن عملها في الجسم. والحِجامة معروفة منذ القِدم، عرفها الصينيون والبابليون والفراعنة، ودلَّت آثارهم وصورهم المنحوتة على استخدامهم الحِجامة في علاج بعض الأمراض، وكانوا في السابق يستخدمون الكؤوس المعدنية وقرون الثيران لهذا الغرض وكانوا يفرغونها من الهواء بعد وضعها على الجلد عن طريق المص، ومن ثَم استُخدمت الكؤوس الزجاجية التي كانوا يفرغون منها الهواء عن طريق حَرق قطعة من القطن أو الصوف داخل الكأس.
روى البخاري في صحيحه عن سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُمَا عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قَالَ:"الشِّفَاءُ فِي ثَلاثَةٍ شَرْبَةِ عَسَلٍ وَشَرْطَةِ مِحْجَمٍ وَكَيَّةِ نَارٍ وَأَنْهَى أُمَّتِي عَنِ الْكَيِّ.
وللحجامة فوائد ملموسة في عِلاج كثير من الأمراض في الماضي والحاضِر، ومن هذه الأمراض التي جُرِّبت فيها الحجامة فنفعت بإذن الله أمراض الدورة الدموية، عِلاج ضغط الدم، التهاب عَضلة القَلب، أمراض الصدر والقصبة الهوائية، صُداع الرأس والعيون، آلام الرَّقبة والبطن، وآلام الروماتيزم في العضلات.
لم يتم العثور على نتائج