نبوءة وهجرة محمد صلى الله عليه وسلم في التوراة

نبوءة وهجرة محمد صلى الله عليه وسلم في التوراة

تاريخ النشر:
٢٠١٤
عدد الصفحات:
297 صفحة
الصّيغة:
14.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

فى هذا الكتاب أثبتُّ أن مباركة الله سبحانه وتعالى لإسماعيل كانت بركة نبوة وأنه سيكون أمة كبيرة وعظيمة وهو ما تحقق بمجىء خاتم الأنبياءوالمرسلين محمد (صلى الله عليه وسلم ). وقد سلكتُ طريقاً غير مطروق من أحد قبلى مستخدماً الأرقام الإحصائية لنصوص التوراة فكان الإثبات الذى لا يعتوره الشك ولا يُظن به الظنون. •وفى هذا الكتاب أثبتُّ أن أرض إسرائيل الكبرى ما هى إلا أكذوبة صهيونية و أن أرض الميعاد التى أقام عليها بنو إسرائيل مملكتهم ليست هى أرض الميثاق التى وعد الله بها إبراهيم و لم تتحقق ملكيتها إلا ببنى إسماعيل.
•فى هذا الكتاب شرح وتمحيص لما ذكره إشعياء النبى فى العهد القديم عن نبوءة من بلاد العرب توضح هجرة النبى محمد(صلى الله عليه وسلم )من مكة إلى المدينة المنورة . وذكره لفناء مجد قيدار فى معركة بدر الكبرى ,واسم قيدار(هو اسم قبيلة قريش القديم ) و التى تسمت به نسبة إلى قيدار الابن الثانى لإسماعيل(عليه السلام )والذى نصت عليه النبوءة حرفياً.
•وفى هذا الكتاب أيضاً أفردتُ باباً عن السيدة هاجر(عليها السلام )التى أنصفتها التوراة و ظلمها المفسرون من أهل الكتاب الذين جادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق لكن الباطل كان زهوقا،والله غالب على أمره.
لم يتم العثور على نتائج