أقوام وأمم وممالك ودول

أقوام وأمم وممالك ودول

تاريخ النشر:
٢٠١٧
تصنيف الكتاب:
عدد الصفحات:
1158 صفحة
الصّيغة:
مجاناً

نبذة عن الكتاب

"لقد دعاهم نوح عليه السلام ليلا ونهارا، والذي دعا إليه هو عبادة الله وتقواه وطاعة رسوله، دعاهم من غير فتور ولا توان، لكن القوم تثبتوا بخط الانحراف، وأجابوا دعوة نوح بالفرار والتمرد والتأبي، كان يدعوهم ليغفر لهم الله وفي هذا دليل على أنه كان ناصحا لهم في دعوته ولم يرد لهم إلا ما فيه خير دنياهم وعقباهم، لكنهم صدوا المرشد إلى الصراط المستقيم. بوضع أصابعهم في آذانهم حتى لا يستمعوا إلى دعوته. وغطوا بثيابهم رؤوسهم ووجوههم لئلا يروه.

وألحوا على الامتناع من الاستماع واستكبروا عن قبول دعوته استكباراً عجيباً.

ولم يواجه نوح عليه السلام استكبارهم هذا بالصمت بل توجه بدعوته إليهم سرا وعلانية. سالكا في دعوته كل مذهب يمكن. وسائرا في كل مسير مرجو. ولقد ذكر الله تعالى في القرآن الكريم حجج نوح عليه السلام التي واجه بها قومه، عندما خرج كفارهم للصد عن سبيل الله، فبعد أن أخبر نوح قومه أنه لهم نذير مبين، وأمرهم بعبادة الله وحده، وخوَّفهم من عذاب يوم أليم. وخرج إليه أشراف القوم الذين يعتبرون أنفسهم ميزانا لكل ما يدور على أرضهم. وصدوا عن سبيل الله. وفقا لبنود قانونهم الذي خرجوا به عن سنة العدل الاجتماعي وبمقتضاه قاموا بانتقاص وتحقير كل من هو دونهم، يقول تعالى: ﴿َقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قِوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَرًا مِّثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلاَّ الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ﴾.

لم يتجاوز الرد عيونهم ﴿مَا نَرَاكَ﴾ و ﴿َمَا نَرَى﴾ لقد كان لكفار قوم نوح السبق في تدوين فقه النظر الأعمى ما نراك وما نرى، وهذا الفقه الذي وضعت بذرته الأولى على أرضية قوم نوح. أثمر فيما بعد وقامت على ثماره قاعدة عريضة عمودها الفقري ﴿ما أريكم إلا ما أرى﴾ وهذه القاعدة تعهدها فرعون وألقى بها إلى المستقبل لتأخذ الأشكال والوجوه التي تلائم كل عصر من العصور، لقد بدأ كفار قوم نوح بمصادرة النبوة في قولهم: ﴿مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَرًا مِّثْلَنَا﴾ وهذه المصادرة تبتغي في المقام الأول قطع شعاع الهدى عن الناس ليظلوا تحت شعاع الاغواء والتزيين الذي يشرف عليه الشيطان الرجيم. ورفض قوم نوح إطاعة النبي البشر هو من جنس رفض الشيطان السجود لآدم، لأن الله تعالى هو الذي أمر بالطاعة للرسول وهو الذي أمر بالسجود لآدم، فرفض الطاعة هو من حقيبة رفض السجود وصاحب حقيبة رفض السجود يطرح الرفض على أوليائه وفقا للزمان والمكان بمعنى أنه ينتقص ويحقر بما يتلاءم مع كل عصر. فقوم نوح قالوا لرسولهم: ﴿مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَرًا مِّثْلَنَا﴾ ومن تحت أقدامهم أخذ كفار البشر هذه المقولة وألقوا بها أمام كل رسول من عند الله، يقول تعالى: ﴿أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ فَذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ / ذَلِكَ بِأَنَّهُ كَانَت تَّأْتِيهِمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالُوا أَبَشَرٌ يَهْدُونَنَا فَكَفَرُوا وَتَوَلَّوا وَّاسْتَغْنَى اللَّهُ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَمِيدٌ﴾."
عرض ١-١٦ من أصل ١٦ مُدخل.
ضيف
ضيف
١١، ٢٠١٧ أغسطس
رائع
ضيف
ضيف
٠١، ٢٠١٧ أغسطس
جيد جدا
ضيف
ضيف
٢٨، ٢٠١٧ يوليو
رائع
ضيف
ضيف
٢٨، ٢٠١٧ يوليو
جميل
ضيف
ضيف
٢٨، ٢٠١٧ يوليو
للاحين ماقريته لكن انشاءلله انه تمام
ضيف
ضيف
٢٧، ٢٠١٧ يوليو
جزاكم الله خير
قارئالعالم
قارئالعالم
٢٦، ٢٠١٧ يوليو
رائع
ضيف
ضيف
٢٣، ٢٠١٧ يوليو
جميل
ضيف
ضيف
٢٢، ٢٠١٧ يوليو
جميل
ضيف
ضيف
٢٢، ٢٠١٧ يوليو
جميل
ضيف
ضيف
٢١، ٢٠١٧ يوليو
ممتاز
ضيف
ضيف
٢١، ٢٠١٧ يوليو
مرة حلو
alabdaly
alabdaly
٠٧، ٢٠١٧ مايو
رائع
عبود
عبود
١٣، ٢٠١٧ أبريل
كتاب رائع
ضيف
ضيف
٠١، ٢٠١٧ مارس
كتاب مفيد
ضيف
ضيف
٠١، ٢٠١٧ مارس
لانعرف الكتاب وتوجههاتهم السياسيه والدينيه هذا الامر مسؤليتكم