جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
هذه ليست الطريقة التي نتبعها هنا! – قصة عن صعود المؤسسات وسقوطها وكيف تستطيع النهوض مرة أخرى

هذه ليست الطريقة التي نتبعها هنا! – قصة عن صعود المؤسسات وسقوطها وكيف تستطيع النهوض مرة أخرى

تاريخ النشر:
٢٠١٨
تصنيف الكتاب:
الناشر:
عدد الصفحات:
162 صفحة
الصّيغة:
31.50 ر.س

نبذة عن الكتاب

لقد تحولت النسور على نحو غامض من آكلات جيف إلى قتلة. ولا أحد يعلم السبب؛ حيث إن الكائنات المروعة، والمفزعة، والمميتة ربما كانت الضربة الأخيرة التي ستؤدي إلى انهيار مستعمرة "مات".
مات كان سُرقاطًا - والسراقيط هي تلك الحيوانات الأفريقية الصغيرة التي يجدها البشر فيما يبدو لطيفة ومثيرة للانتباه، وكان مات، شأنه شأن كل السراقيط، يمتلك شخصية ومهارات مميزة. لقد كان دائمًا خجولًا ويمكن أن يكون صارمًا أكثر من اللازم بمجرد أن تطرأ خطة في رأسه؛ ولكن الشعور المتأصل بالولاء، والابتسامة الرقيقة، والمهارات التي دائمًا ما استخدمها لمساعدة المجموعة، جميعها أمور جعلته محل تقدير كبير. إنه عادة ما استمتع بالحياة، وفي المقابل استمتعت به الحياة في أغلب الأحيان.
ولكن بعد ذلك...
ولأن الأمطار شحَّت، فيما يبدو، فإن مستعمرته المكونة من الكائنات الضئيلة الغامضة لم يعد لديها من الطعام ما يكفي للجميع. وكان مات يأكل قدرًا أقل من الطعام لمرة واحدة يوميًّا على الأقل، لكي يستطيع الصغار والعجائز والضعفاء تناول المزيد؛ ولكن هذه التضحية لم تمثل حتى إسهامًا صغيرًا في حل المشكلة، كما أن ازدياد عدد الحيوانات المفترسة - حسنًا، لم ير مات أبدًا شيئًا كهذا. قال بضعة سراقيط إن الأمور كانت كلها مترابطة، فقلة الأمطار تعني قلة الطعام، وهو الأمر الذي يؤدي إلى تغييرات غريبة وغير متوقعة في سلوك الكائنات المفترسة؛ ولكن من الذي يعلم السبب على وجه اليقين؟
لم تستطع السراقيط، فيما يبدو، الاتفاق على أفكار جديدة للتعامل مع المشاكل الجديدة، والتي لم يستطيعوا أن يطرحوا منها الكثير. بالنسبة إلى مات وغيره الكثير، وكان هذا الأمر مُحبطًا للغاية، كما أن إنجاز معظم الأعمال الروتينية أصبح أمرًا صعبًا أكثر فأكثر، وهو ما زاد الأمور سوءًا.
هذا لا يعني أن مات لم يسمع أبدًا أية أفكار جديدة مُبشرة، فقد كان لديه صديقان مُبدعان للغاية وهما تانيا وأجو، واللذان توصلا إلى طريقة محتملة للعثور على مزيد من الطعام واستهلاك القليل، إلى جانب منهجية محتملة لرصد الكائنات المفترسة بصورة أسرع من قبل؛ ولكن كلا السُرقاطين اصطدم بجدار: "هذه ليست الطريقة التي نتبعها هنا"، وهي الاستجابة التي كانت بعيدة كل البعد عن المنطق، نظرًا إلى الظروف القائمة. وحاول مات أن يعمل بجد ويوضح للآخرين الأسباب التي تجعل مثل هذه الحجة غير منطقية، فتحدث إلى السراقيط الذين كان يعرفهم على النحو الأفضل، أولئك الذين يقاربونه في السن. وتحدث إلى رئيس عائلته ولكنه لم يصل إلى شيء.
كان مات مُرهقًا للغاية. ولأنه كان محل احترام، كان أحد الرئيسين الكبيرين - ألفا - يطلب منه الاضطلاع بهذا المشروع وذاك المشروع وغيرهما. ولقد ازدادت الضغوط عليه، ولم يكن مطلقًا ذلك النوع الذي يجتاز أيامه غاضبًا من العالم على نحو هادئ أو صاخب، ولكنه كان...
سُرقاطًا مجنونًا للغاية.
لم يتم العثور على نتائج