عطية وموسوليني

عطية وموسوليني

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٥
الناشر:
عدد الصفحات:
264 صفحة
الصّيغة:
10.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

يوميات موسوليني وعطية هي يوميات لشاب وشابة من اول مرحلة الاعجاب والحب والرومانسية اللي بتنقط منهم مروراً ب مرحلة الجواز وسنينة ومنها للطلاق وحواراتة! اليوميات جت فكرتها من إن لقب "المتجوزين" بقي نقد وتريقة ..جت فكرتها من إننا بقينا لما بنشوف واحد وواحدة قاعدين قالبين وشهم بنقول عليهم "مالهم كدة شكلهم عامل زي المتجوزين"..من هنا قررت إني أدخل جوة حياة موسوليني وعطية لإني كان نفسي أوصل للسبب اللي خلي كلمة "متجوزين" بقت رمز العكننة..لقيت السبب الاساسي هو ثقة الزوجة إن زوجها مش هيقدر يسيبها نظراً لانها رابطاة بالعيال ولانة ماضي قايمة مؤخر ف دة خلاها تبقي معاة الشاويش "عطية" شكلًا و مضمونًا.. وبرضو ثقة الزوج من إن الزوجة مش هتعرف تتطلق و تسيب جوزها لأنها هتحمل لقب مطلقة ولأنها هتحتاس بالعيال خليته يبقي "موسوليني" معاها..هنشوف في اليوميات موسوليني وعطية ازاي اتعرفوا علي بعض وإزاي عطية وقعت الزبون! ووصلتة لحد الكوشة..هنشوف حياتهم..هنشوف حماتها "يا ساتر"..هنشوف الأسباب اللي خلتهم يتحولوا من "مهند ونور" ل "موسوليني وعطية" هنشوف إية السبب في ان كلمة "متجوزين" بقت كناية عن النكد وقلبة الوش.
لم يتم العثور على نتائج