جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
العلوم الإسلامية وقيام النهضة الأوروبية

العلوم الإسلامية وقيام النهضة الأوروبية

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2011
عدد الصفحات:
637 صفحة
الصّيغة:
24.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

من موقعه كباحث متفوق في معهد كارنغي في نيويورك لعامي 2009 - 2011، وأستاذاً للعلوم العربية والإسلامية في جامعة كولومبيا منذ أكثر من ثلاثين عاماً، وأستاذ ممتاز في مركز كلوغي في مكتبة الكونغرس الأميركية لعامي 2005 - 2006. ومن خبرته الواسعة والغنية. يضع الدكتور "جورج صليبا" من لبنان كتاباً بعنوان "العلوم الإسلامية وقيام النهضة الأوروبية". وفي هذا الكتاب يعيد جورج صليبا النقاش حول نشأة العلوم في الحضارة الإسلامية إلى الأصول، أي إلى المصادر العلمية نفسها التي كانت هي قوام هذا التراث بالدرجة الأولى والمصادر التاريخية التي كانت هي الأخرى تدلي بدلوها في تفسير نشأتها. فخلافاً للسرد الكلاسيكي الشائع الذي يعزو نشأة هذا التراث إلى الترجمات، خلال الفترة العباسية، من الحضارات القديمة وبالأخص الحضارة اليونانية، يرى صليبا أن الدراسة المعمقة لهذه المصادر توصلنا إلى الاستنتاج بأن أعمدة هذا التراث كانت قد أرسيت خلال الفترة الأموية، وأثناء خلافة عبد الملك بن مروان بالذات التي رعت تعريب الدولة بجميع مؤسساتها. ففي هذا الكتاب الذي يقلب السرد الكلاسيكي رأساً على عقب، والذي يأمل منه صليبا أن يكون مثيراً للجدل البنَّاء، نتتبع قراءة المؤرخ محمد بن أبي يعقوب النديم، واضع كتاب الفهرست الشهير، ونتعقب معه تأريخ نشأة العلوم وربطها المباشر بإصلاحات عبد الملك، كذلك يسبر الكتاب غور النتائج التي ترتبت على تلك الإصلاحات كنشأة الحركات الشعوبية، وكيف كان تعريب الديوان هو الحافز للترجمات العلمية والفلسفية اللاحقة، وكيف جاءت الخلافة العباسية لتحصد ثمار هذا التنافس وتتابع استثماره لتقيم نهضة لم يعرف العالم مثيلاً لها من قبل. كتاب هام، يحاول اقتراح علم تاريخ جديد يمكن أن يقدم تفسيراً أفضل للتطورات العلمية، بمعنى أشمل، الميول الأساسية في التاريخ الفكري للحضارة الإسلامية من خلال دراسة العلاقة القائمة بين العلوم والمحيط الفكري العام...
لم يتم العثور على نتائج