جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
المرحلة الانتقالية للحياة الاجتماعية في الصين

المرحلة الانتقالية للحياة الاجتماعية في الصين

منذ العام 1978

تاريخ النشر:
2022
عدد الصفحات:
400 صفحة
الصّيغة:
59.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

مع بداية عام 2008، تم تنفيذ سياسة الإصلاح والانفتاح في الصين لمدة 30 عاما. أصبحت دراسة التغيرات الاجتماعية خلال ذلك الوقت موضوع بحث مهم للباحثين في الداخل والخارج.من الدروس التاريخية وكذلك الدروس المتعلقة بالأدب في المجال ذي الصلة، نرى أن التغييرات الهيكلية للمجتمع الصيني وتجارب التنمية الصينية والعلاقة الفريدة بين الاقتصاد الصيني والسياسة والمجتمع أصبحت بالفعل وستظل مواضيع بحثية مثيرة للأوساط الأكاديمية.

بالنظر إلى تطور الذات الاجتماعية أو الاستقلالية، فإنه يمكن تلخيص التغيرات التي حدثت في البنية والحياة الاجتماعية الصينية من بنية "نظام واحد وذاتية واحدة" إلى "نظام واحد والعديد من الجوانب الذاتية" ومن مجتمع بأكمله إلى مجتمع متآلف وكذلك مجتمع متنوع.وعلى نحو أكثر تحديدًا في الطبقة والشريحة الاجتماعية، حيث تطور المجتمع من كونه "طبقتين من شريحة واحدة" إلى مجتمع ذو بنية متنوعة إلى حد كبير وأكثر تعقيدًا مع توزيع المصالح المنقسمة بشكل متزايد ووجود المزيد من الطبقات الناشئة. وفي الإدارة الاجتماعية تطور المجتمع من كونه لديه أسلوب إدارة أحادي لمؤسسة حكومية فردية إلى كونه لديه إدارة تعاونية تحت العديد من القوى على مستوى المجتمع.أما فيما يخص العراية الاجتماعية، فقد تطور المجتمع من نموذج إعادة التوزيع التي تخضع لسيطرة الدولة إلى شكل التوزيع المشترك الذي تقوم به الدولة والسوق والمجتمع والفرد معاً.وفي الهوية الاجتماعية، تطور المجتمع من سيطرة أيديولوجية شيوعية أحادية إلى تعايش النظام الأساسي الاشتراكي وثقافات فرعية أخرى على خلفية العولمة. وفي التعبئة الاجتماعية، تطور من السيطرة المركزية للحزب الحاكم إلى السيطرة اللامركزية لمختلف القوى الاجتماعية المشكلة وفقًا للمطالبات بالمصالح المختلفة. وفي الحياة اليومية، تطور المجتمع من طريقة الحياة السياسية إلى طريقة الفرد المستقلة بذاتها وفقًا للهوية الخاصة بكل منهم.
لم يتم العثور على نتائج