جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
استراتيجية جيدة استراتيجية سيئة

استراتيجية جيدة استراتيجية سيئة

الفرق بينهما والسبب

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2021
الناشر:
عدد الصفحات:
326 صفحة
الصّيغة:
39.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

يهدف هذا الكتاب إلى تعريفك على الاختلافات الكبيرة بين الاستراتيجية الجيدة والاستراتيجية السيئة ومساعدتك على النجاح في صياغة استراتيجيات جيدة.

تتبع الاستراتيجية الجيدة هيكلًا منطقيًا أساسيًا أطلق عليه اسم النواة. وتحتوي نواة الاستراتيجية على ثلاثة عناصر: التشخيص، والسياسة التوجيهية، والإجراءات المتسقة. تحدد السياسة التوجيهية أسلوب التعامل مع العقبات التي تم اكتشافها خلال التشخيص. إنها أشبه بلافتة إرشادية، تشير إلى الاتجاه للأمام ولكنها لا تقدم تفاصيل الرحلة. أما الإجراءات المتسقة فهي السياسات، والتزامات الموارد، والإجراءات العملية المتناسقة التي صممت بهدف تنفيذ السياسة التوجيهية.

وحالما تبرع في استخدام هيكل وأساسيات الاستراتيجية الجيدة، سوف تنمي قدرة موازية على اكتشاف الاستراتيجية السيئة عند وجودها. ومثلما ليس من الضروري أن تكون مخرجًا لكي تكتشف فيلمًا سيئًا، ليس من الضروري أيضًا أن تكون عالمًا في الاقتصاد، أو المالية، أو أي معرفة تخصصية عويصة أخرى لكي تميز بين الاستراتيجية الجيدة والاستراتيجية السيئة. على سبيل المثال، عند النظر إلى "استراتيجية" الحكومة الأمريكية للتعامل مع الأزمة المالية في عام 2008، سوف تدرك أن العناصر الأساسية للاستراتيجية الجيدة غائبة. وعلى وجه التحديد، لا يوجد تشخيص رسمي للداء الكامن. لذلك، ليس من الممكن أن يكون هناك أي تركيز للموارد أو الإجراءات على علاج معين. ولم يكن هناك سوى نقل للموارد من العامة إلى البنوك. أنت لست في حاجة إلى دكتوراه في الاقتصاد الكلي لتصل إلى هذا الرأي؛ فهو نابع عن فهم طبيعة الاستراتيجية الجيدة نفسها.
لم يتم العثور على نتائج