الوحش . الوحش . الوحش

الوحش . الوحش . الوحش

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٧
عدد الصفحات:
89 صفحة
الصّيغة:
مجاناً

نبذة عن الكتاب

" يعرض لنا (( فرح أنطون )) مشهدا من المشاهد التي يتضمنها مسرح الحياة البشرية، مشهدا يدمي القلوب حين ترى أن الدنيا قد تحولت الى حلبة صراع بين السيادة والمغننم فيها للقوي ، والعبودية والمغرم فيها للضعيف، وهي المفارقة الأخلاقية التي باتت تكون المشهد المألوف للطبع الانساني.
وتتضمن هذة الوراية ضروبا شتى من المبادىء التي تزخر بالقيم السامية، ففي كل فصل منها تتكشف عبرة جديدة ومنها أن المدينة والرقي ليسا رهن مكان بعينة، ولكنهما فطرة تختص بها بعض الشخصيات الانسانية ، فقد يكون القروي أرهف احساسا من المدني، وهذا مابرهن علية الكاتب في ثنايا فصول روايتة، كما برهن على أن الحب الذي يحيا في وجدان صادق يتخذ منة كهفا روحيا يودعه تراتيل هذا الحب، وقد يفضي بصاحبه الى الجنون ، وهو ماحدث لمجنون ليلى.

"
عرض ١-٦ من أصل ٦ مُدخلات.
قارئالعالم
قارئالعالم
٢٦، ٢٠١٧ يوليو
مذهل
نوررمبد
نوررمبد
٣٠، ٢٠١٧ يونيو
كتاب رائع
تشنن
تشنن
٢٩، ٢٠١٧ يونيو
كول
ضيف
ضيف
٢٠، ٢٠١٧ مايو
احلى قارئ جرير في العالم
ضيف
ضيف
٠٩، ٢٠١٧ أبريل
واو
ESHAHAD
ESHAHAD
٠٢، ٢٠١٧ مارس
اوكي