جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
تربية الطفل الخجول

تربية الطفل الخجول

مساعدة عملية لتربية أطفال ومراهقين واثقين بأنفسهم وماهرين اجتماعياً

تاريخ النشر:
2020
الناشر:
عدد الصفحات:
261 صفحة
الصّيغة:
34.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

العديد من الناس لا يدركون أن ثمة إزعاجًا جسديًّا يمكن فعلًا أن يصاحب القلق الاجتماعي. فمثلًا، قد يعاني شخص ما نوبة هلع في موقف اجتماعي، فيشعر بخوف وقلق شديدين وحادين، مع بعض الأعراض الآتية أو كلها: ضيق في التنفس، وشعور بعدم الراحة أو بالألم في الصدر، وضربات قلب سريعة، وشعور بالخدر أو التنميل، وغثيان، وإسهال، ودوخة، وارتعاش، وتعرق. تأتي نوبات الهلع في العادة بشكل سريع جدًّا، وتصل للذروة خلال خمس أو عشرين دقيقة، قبل أن تنتهي. ليس من الشائع أن يقول الأفراد إن نوبات هلعهم تستمر لمدة أطول بكثير، إلا أنه من المحتمل أن تستمر التأثيرات اللاحقة للنوبة وليس النوبة نفسها مثل شعور باقٍ بالقلق، والانتباه الزائد للأحاسيس الجسدية.

المراهقون هم الأكثر عرضة للإصابة بنوبات الهلع مقارنة بالأطفال الصغار. في الواقع، نوبات الهلع لدى الأطفال الصغار غير شائعة. وبدلًا من ذلك، يشكو الأطفال الصغار الذين يعانون قلقًا اجتماعيًّا من صداع وآلام في المعدة، مع أنه من الممكن أن يعانوا أعراضًا جسدية أخرى أيضًا.

وبصرف النظر عن الأعراض الجسدية تحديدًا التي يعانيها طفلك، فإن القلق لا يكون أبدًا أمرًا محببًا. فكون جسدك في حالة استنفار مستمرة له آثار سلبية، ويمكن أن يؤدي إلى انخفاض في الطاقة، وتوتر العضلات، وسرعة الغضب، واضطرابات في النوم.

ضع في اعتبارك أيضًا أن الأعراض الجسدية في العادة حقيقية، فالعديد من الآباء يعتقدون أن أطفالهم يختلقون أعذارًا ببساطة، وفي حين أنه من المحتمل أن يختلقوا أعذارًا أحيانًا، فالأغلب أن هؤلاء الأطفال يعانون فعلًا أعراضًا جسدية مزعجة.
لم يتم العثور على نتائج