جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
علي بنات ميت بين حياتين

علي بنات ميت بين حياتين

تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
156 صفحة
الصّيغة:
34.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

كلُّ حيٍّ سيموت!
ولذلك.. سيبقى الموتُ هو اليقين الأكيد الذي لا يجادلُ فيه عقلٌ مهما بلغ من إدراكٍ، أو أحاط بعلمٍ، أو حصَّلَ معرفةً.
ومهما اختلف الزمانُ، أو المكان، أو دارت الحياةُ على دائرةِ التقدِّم، والتخلف، أو مهما مسَّ الإنسانَ من طائف الحضارات، أو تباينتْ عقائده، أو اختلف دينه. فسيبقى الموتُ يقيناً لا يستطيعُ العقلُ أن يتجاوزه، أو ينكره، أو يحاولَ وضعَ علاماتٍ تنبؤيةٍ له، أو أن يستقرأ مقدِّماته، أو يستطلعَ مَقدِمَه.

حين تطرقُ يدُ طارقٍ باباً، فإنما نحنُ من خلف البابِ بين منتظرٍ على علمٍ بمن يطرقُ بابناً زائراً، كان مرغوباً فيه، أو غير مرغوبٍ في زيارته، وبين من لا ينتظرُ وقد فاجأه على غفلةٍ منه من جاءه زائراً على غير رغبةٍ أو موعدٍ مسبق.
وما ذلك إلا كمَثلِ حالنا مع الموت!

الموتٌ حقيقةٌ، ويقينٌ لا جدال فيه، ولا يجهله كائنٌ حيٌّ، ونعلمُ – جميعاً - بقدومه، عاجلاً، أو آجلاً،، ونوقنُ في أنفسنا بأنّه حقٌ، وشرابٌ لا بدَّ وأن تشربه كلُّ نفسٍ فيها حياة، ولكننا نتغافلُ كرهاً له، أو نغفلُ عن انتظاره جهلاً أو لهواً، فيفاجئنا مهما ادَّعينا انتظاره، ويزعجُنا مقدمُه مهما كنا قد تجهَّزنا له.
لم يتم العثور على نتائج