جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
ريجينا

ريجينا

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
133 صفحة
الصّيغة:
29.00 ر.س

نبذة عن الكتاب

في فيكتا، مدينة تقع جانب البحر حيث يتناغم جمال طبيعتها الخضراء مع جمال البحر الأزرق. هناك يقع منزل مبنيّ من الحجارة، مكسوّ بنبتة خضراء ذات أزهار ورديّة تفوح منها رائحة زكيّة تعبق في الهواء جاذبة الفراشات إليها فتبدو كلوحة جميلة تعجّ بالحياة.

في ذلك المنزل الجميل تعيش عائلة كاستيللو التي تتكون من: الأب جورجيوس وهو في العقد الخامس من عمره، لكنّه لا يزال يحافظ على شبابه، وهو يتمتّع بجسد قويّ وعضلات مفتولة، وهو ذو عينين زرقاوين وشعر بنيّ كثيف، وزوجته مارغريتا وهي في العقد الرّابع من عمرها، وبناتهما أماندا وريجينا وأورورا.

استيقظ السّيد جورجيوس باكراً واتّجه نحو مزرعته المليئة بأشجار الفواكه والتي تحوي العديد من أنواع الأزهار الملوّنة بمختلف الألوان.

وكان يمتلك إضافة إلى ذلك أربعة أحصنة والعديد من الحيوانات الأخرى التي كان دائماً يكرّس وقته للاعتناء بها.

لم تمضِ دقائق حتّى لحقت به زوجته مارغريتا، قبل أن تشرق الشّمس، لتساعده في عمله بالمزرعة.

كانت كلّما أقبلت نحوه يستقبلها بحبّ وشوق وكأنّه يراها كما رآها عندما نبض قلبه حبّاً لها. فما زالت عيناها الخضراوان ممتلئتين بروح الشّباب وببراءة الأطفال، ولا يزال ينظر إلى تفاصيلها بإعجاب شديد: شعرها البنيّ الذي يتحوّل إلى لون ذهبيّ عندما تلامسه أشعّة الشّمس، ويديها النّاعمتين، بالإضافة إلى جمال روحها وطيبة قلبها. كانت دائماً تمدّه بالأمل والقوّة والصّبر كما كان العهد بينهما، فرابط الحبّ المقدّس الذي جمعهما هو ما جعل حياتهما تزهر بالسّعادة والهدوء وراحة البال دوماً.

عند شروق الشّمس، دخلت ريجينا إلى حديقة المنزل، حيث توجد مائدة الطّعام، وهي تحمل بيدها كتاباً وبيدها الأخرى تحمل دلو ماء كعادتها لتسقي أزهار الكاميليا الحمراء المفضّلة لديها. وضعت الكتاب على مائدة الطّعام، ثم أمسكت بشعرها الأشقر الداكن الطّويل ووضعته على كتفها الأيسر.
لم يتم العثور على نتائج