جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
من مذكرات مدرس خصوصي

من مذكرات مدرس خصوصي

المؤلّف:
عدد الصفحات:
105 صفحة
الصّيغة:
19.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

وسرعان ما تأتي الماما بـ"صينية" بها طبق، وعلى الطبق سندوتشين من نوع سندويتشات مطعم "مؤمن" محشوة بكبدة اسكندراني، بجانبهما طبق نفس الـ XXL size به بطاطس مقلية.
- معلش يا مستر، أصله ما أكلش ولا اتغدى من ساعة ما جه من المدرسة............ إلى آخر الحوار الذي دار في أول الفصل.
للحظة خاطفة لم تعطني فرصة لأفكر برد فعل مناسب، فكرت أن أرفض الموقف برمته، ولكني لو فعلت ومنعت "زوزّتي" من الأكل أثناء الحصة فسيقوم بأكلي أنا وأمه والسفرة التي كنا نجلس عليها.
وللحظة خاطفة مضادة، قررت أن نبدأ الدرس سريعاً عسى أن نكسب بعضاً من الوقت الذي ضاع متأرجحاً بين رائحة الكبدة والـ"معلش" والصدمات و"كلابيظ" معتز. وبالفعل بدأت...... بجملة واحدة ليس إلا.
- طيب.... يللا بينا نبدأ الحصة واحنا بناكل يا "ميزو"؟
طيب الله خاطرك يا معتز يا حبيبي. فقد التفت لي الولد بعينيه الضيقتين قليلاً في صمت، وفتح فمه وقال:
- ماما!!! البيبصي!!! ...... (بيبصي باللغة العربية تعني بيبسي على فكرة).....
يقول ألكسندر توماس : "كيف يكون الأطفال في غاية الذكاء والرجال في غاية الغباء؟ لابد أن السبب هو التعليم."
قد يكون التعليم..... وقد تكون الكبدة أيضاً مع الكثير من "البيبصي".... ودمتم.
لم يتم العثور على نتائج