جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
أمانة المسؤولية

أمانة المسؤولية

تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
461 صفحة
الصّيغة:
29.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

لقد فهمت أن السياسة هي فن الخدمة الوطنية، وأرقى مراتب العمل الوطني وهي فن الانتاج، وليس البهورة والصخب والمراوغات. وهي، في عقيدتي، في أي وجه من وجوه مسؤولياتها، تكليف لا تشريف. إنها أمانة والولايات أمانات، وأنا تربيت أن أكون أمينا، أحترم نفسي وتراثي وعائلتي وأؤمن إيمانا راسخا بلبنان، وطني. وحاشا لله، أن أخون أمانة وليتها. وكان هذا مثار حنق كثيرين من الطبقة السياسية، ومن أكثر المسؤولين. لقد طاش صوابهم، ولم يصدقوا أن مواطنا بسيطا، يأتي من خارج السرب وخارج صفوفهم، يصمد بوجه إغراءاتهم وأفخاخهم، ويرفض ما بذلوا وما وعدوا وما عرضوا. حتى إذا الجندي رأى أن شرفه يصان، في أن يكون أمينا في تكليفه، وواجبه، حريصا على عهده ووديعته، وأن يحفظ لقمة الفقراء ومال البسطاء، ومستقبل الناس الطيبين، والمنهكين، فوجىء ببعض الموتورين والمتضررين قد نقموا عليه ذلك وحشدوا في وجهه إعلاما مارقا مأجورا، وسخروا مرتزقة موتى الضمائر والقلوب وافتروا ولفقوا وزوروا... لكنني، صمدت في وجههم وقادتهم، حتى وصل الأمر أن طرحت الثقة بي، وحدي، ووحدي فقط، في مجلس النواب ابتغاء لعزلي وإسقاطي.
لم يتم العثور على نتائج